لماذا مشروع إستخدام التطبيقات بدون تحميلها يعتبر شئ كبير ومهم لجوجل ؟

بواسطة أحمد علاء 11/24/2015 1:53:00 AM


الأسبوع الماضي أعلنت شركة جوجل عن ميزة جديدة ستتوفر لمستخدمي أندرويد وهي إمكانية إستخدام التطبيقات بدون الحاجة إلى تحميلها على أجهزتهم.

ويظهر المحتوى الخاص بالتطبيقات التي قامت جوجل بعمل شراكة مع مطوريها لتجربة هذه الميزة في نتائج البحث الخاصة بالهواتف حتى ولو كان التطبيق غير موجود على الموقع الإلكتروني للشركة وسوف يكون المستخدمون قادرين على نقر زر "stream" للحصول على تجربة كامله للتطبيق بدون تنزيله وتثبيته على أجهزتهم.

فعلى سبيل المثال: إذا كنت تبحث عن فنادق في مدينة شيكاغو فجوجل الأن سوف يكون قادر على سحب المحتوى الخاص بالفنادق الموجودة فى مدينة شيكاغو من تطبيق HotelTonight حتى يُمكنك من إيجاد فندق والحجز به بدون تحميل التطبيق الفعلي وهذه الصورة توضح كيف تتم العملية المذكورة في المثال:

جوجل تجعل هذا الأمر ممكن عن طريق السماح للتطبيقات بالعمل عن بعد على أنظمة وهمية من خلال منصة الحوسبة السحابية (عليك أن تكون متصلاً بالواي فاي لكى تتم العملية) وقال المهندس Lan Liu الذي يعمل فى جوجل وهو أحد المهندسين الذين عملوا على هذه الميزة بأنه فخور لأن مشروعهم الذي ينتمي لمشاريع جوجل Moonshot قد تحول من كونه مجرد خيال إلى واقع.

فبينما قد لا يكون لهذا المشروع جاذبية أو شهرة كباقي المشاريع التي تنتمي لمشاريع Moonshot مثل السيارات ذاتية القيادة أو البالونات التي تحمل الإنترنت إلا أن هذه الميزة قد يكون لها أثر دراماتيكي على المستخدمين والمطورين وكذلك فهي من الممكن أن تجعل جوجل تخطو للأمام.

كذلك فهذه الميزة سوف توفر الوقت والمساحة للمستخدمين حيث إنها سوف تساعد في حل بعض الأحباط الناتج من البحث عبر الهاتف حيث أنك عندما تبحث عن شئ ما فأنك تريد أن تعرف أنك ستحصل بالفعل على أفضل النتائج في أسرع وقت ممكن ولكن مع الهيمنة المتزايدة للخدمات على الهواتف النقالة فهذا أدى إلى أن يكون أفضل محتوى للإجابة على أستفساراتك من الممكن أن يتواجد بداخل تطبيق ولهذا قضت جوجل العامين الماضيين في إقناع مطوري التطبيقات بأرشفة محتوى تطبيقاتهم حتى يكون مسموح لجوجل بالبحث عن هذه التطبيقات وفقاً لخوارزمياتها ووفقاً لعملية تُسمى عملية الربط العميق.

وحتى هذا الأسبوع يُمكن لجوجل البحث عن المعلومات الخاصة بالتطبيق والموجودة على موقع الشركة فقط المطورة لهذا التطبيق وهذا يعني أن هناك نتائج ستكون مفقوده مثل "غرفة فندق بسعر أقل" وذلك لأن هذه المعلومات موجودة فقط بداخل تطبيق HotelTonight وجوجل لا يعلم بها أو أنك قد بدأت البحث بإستخدام هذا التطبيق أو أي تطبيق آخر ولم تقم بالمقارنة بين النتائج حيث لم يعلم جوجل بالمعلومات الموجودة بداخل التطبيق.

ولكن الآن وبفضل ميزة App Streaming ستحصل على نتائج بحث أفضل وبدون الحاجة إلى تحميل التطبيقات على جهازك وسوف تستمتع بكامل مزايا التطبيقات بدون الحاجة إلى تحميله.



كذلك فأن هذه الميزة سوف تكون ممتازة خصوصاً للأسوق الناشئة حيث إنه في الولايات المتحدة معظم محتوى الذي تقدمه الشركات يكون متوفر على المواقع الخاصة بها بجانب توفرها على التطبيقات ولكن هذا الأمر لا ينطبق على الأسواق الناشئة مثل الهند حيث يستخدم معظم الناس الإنترنت من خلال هواتفهم كذلك فالعديد من الشركات هناك تركز أكثر على إضافة المحتوى على التطبيقات بدلاً من إضافته على المواقع الخاصة بهم على الهواتف الذكية بمعنى آخر عندما تفتح موقع شركة من على هاتفك الذكي ستجد المحتوى فيه قليل وغير الكامل على عكس الموقع على الويب وذلك لأن الشركات تركز على إضافة المحتوى كامل على تطبيقاتها المتوفرة على الهواتف الذلك ولذلك ستكون هذه الميزة مفيدة في مثل هذه الأسواق.

وكذلك فهذه الميزة سوف تسمح للناس الذين يملكون هواتف منخفضة المواصفات والتي يُمكنها تصفح الإنترنت ولا يمكن تحميل التطبيقات عليها بأن يتمكنوا من إستخدام التطبيقات والتمتع بكل مميزاتها بدون الحاجة إلى تحميلها.



وعلى الرغم من أن هذه الميزة قد تكون غير مفيدة للمطورين لأنها ستؤثر بالسلب على عدد تحميلات التطبيقات إلا إنها ستكون وسيلة للمطورين لعرض تطبيقاتهم وبالتالي إذا أُعجب المستخدم بالتطبيق سيقوم بتحميله.

ميزة App Streaming ستُتيح أيضاً للمستخدمين التواصل والتعامل مع الخدمات وإلا لن يكون لديهم الفرصة لذلك و لهذا فهي تعتبر مكسب بغض النظر عن تحميل المستخدمين للتطبيق و تثبيته.

أيضاً جوجل تأمل أن تساعد هذه الميزة محرك البحث الخاص بها لكي يكون هو البوابة الرئيسية للمستخدمين في الوصول إلى المحتوى على الإنترنت عبر هواتفهم الذكية.

يذكر أن جوجل كانت أعلنت الشهر الماضي أن أكثر من نصف الأسئلة التي يتم سؤالها لمحرك بحث جوجل تتم عن طريق الهواتف الذكية وهناك إحصائية آخرى تؤكد أن الناس يقضون معظم وقتهم على الهواتف الذكية ضمن تطبيقات محدده يمثل إستخدامها الأن 86% من الوقت الذى يقضيه الناس على الهواتف المحمولة وذلك وفقا لشركة التحليلات Flurry.

فجوجل تريد أن يستمر الناس في البحث عن أفضل فندق أو أفضل كاميرا نيكون وهما متواجدين على محرك البحث الخاص بها بدلاً من مغادرته والذهاب إلى تطبيق HotelTonight أو تطبيق أمازون لأن ذلك سيسمح لها ببيع المزيد من الإعلانات.

فإذا كان المستخدمون يدركون إنهم يُمكنهم الوصول إلى المحتوى الخاص بالتطبيقات عبر إستخدام محرك بحث جوجل فـ سيظلوا يستخدموه على هواتفهم الذكية وهذا بالطبع سيحمي عائدات جوجل التي تأتي لها من  الإعلانات على الأجهزة المحمولة.

المصدر