جوجل تحجب فيديو مسيئ لمرشح البلدية بالبرازيل وتنظر فى أمر الفيديو المسيئ للرسول

بواسطة أحمد علاء 9/30/2012 2:24:00 AM

إنحنت شركة جوجل لمطالب دولة البرازيل لتقييد الوصول إلى مقطع الفيديو الذى هاجم مرشح البلدية ، يأتى ذلك خلال موقف مماثل و نتيجة مشابهة إلى حد ما على الصعيد العربى الإسلامى .
أكد رئيس عمليات شركة جوجل بالبرازيل على أنه خضع للقانون بعض رفض مناشداته القانونية و لذا لزم الأمر بتقييد الوصول إلى ذلك المقطع مما أدى إلى منعه تماما من البرازيل ، أنه يشعر بالهزيمة حيث أنه لم يدافع كفاية عن حرية التعبير و التى تقر ببقاء المقطع متاحا فى البرازيل .

جاءت هذه الخطوة بعد يوم من إعتقال الشرطة البرازيلية لكويلهو و الذى تم إطلاق سراحه بعد الموافقة على المثول امام المحكمة فى موعد غير محدد ، قد أحتجز بعد رفض الشركة لحذف المقطعين المنوه إليهم من المحكمة بأنهم ينتهكوا القوانين التى تحد من الإنتقاد العلنى للمرشحين السياسيين .

قال كويهلو أن الشركة قد تلقت العديد من الشكاوى و أوامر من المحكمة ( كالمعتاد خلال موسم الإنتخابات ) ، تم إستبعاده لعدم صلاحيته بموجب القانون البرازيلى ، صدر أمر الإعتقال بينما كانوا ينظرون فى أمر المقطع .
من خلال البحث على موقع اليوتيوب تظهر عدة مقاطع للمدعو برنال ألسيدس الذى يعمل كرئيس لبلدية كامبو غراندى و هى المدينة البالغ عددها حوالى 800 ألف ، و التى تزعم إحدى هذه المقاطع أنه يخفى مستندات ذات أهمية و آخر يتهمة بقضية غسيل أموال .

قال خوسيه زاغالو ، رئيس اللجنة البرازيلية المهتمة بالتركيز على القوانين التى تخص تكنولوجيا المعلومات ، أنهم قد ظلموا الشركة بمنع خدماتها للعامة لمجرد محتويات لا يمكن السيطرة عليها .

أعاد كويهلو إزاء تلك الأحداث :
" على الرغم من كل هذا ، سنستمر فى حملة من أجل حرية التعبير فى العالم ، ليس لأنها العقيدة الأساسية فى المجتمعات الحرة و لكن بسبب عند وفرة المعلومات تزيد الخيارات و القوة و الفرص الإقتصادية و حرية أكثر للعامة .
فى الوقت نفسه ، قامت محكمة برازيلية أخرى بمطالبة شركة جوجل بإزالة المقطع المثير للجدل على الصعيد العربى الإسلامى و المعروف بإسم " براءة المسلمين " و الذى لاقى إحتجاجات بالغة فى الشرق الاوسط ، فى هذه الحالة فإن شركة جوجل لديها تقريبا 10 أيام لحذف المقطع أو ستواجه هبوط حاد فى اسهمها تقدر بقيمة 5000 دولار لليوم و يأتى ذلك بعد حصولها على المرتبة الثانية فى ترتيب المواقع بعد فترة طويلة من إحتلالها للمركز الأول .

من الجدير بالذكر أن شركة جوجل قد منعت الوصول إلى المقطع المسئ للإسلام خلال الدول مصر و ليبيا و السعودية و الهند و حظرت الحكومة الباكستانية اليوتيوب تماما لرفضها منع المقطع ، وقد أعتقل صانع المقطع Nakoula و تم حظر إستخدامه للحاسب الآلى و الإنترنت عموما .

المصدر