حرب متصفحات الانترنت

بواسطة أحمد علاء 10/4/2012 2:44:00 AM

سنتعرف في هذا الموضوع على حرب المتصفحات الدائرة ما بين عمالقة صناع البرمجيات.
بدأت حرب المتصفحات الأولى عندما قام شخص يدعى مارك أندرسن في العام 1993 بتطوير أول متصفح انترنت اسماه موازييك " في الحقيقة كان يوجد العديد من المتصفحات قبله ولكنها كانت محصورة بنظم تشغيل يونكس وليس لها واجهة تطبيق GUI "

صورة لمارك اندرسن :

مارك اندرسون

صورة لمتصفح موازييك :

متصفح موازييك

تميز موازييك بدعمه لل HTML وكثير من المواصفات التي امست قياسية فيما بعد وقد تم طرح موازييك بشكل مجاني مما ساهم في الانتشار السريع لهذا المتصفح , قام مارك اندرسن بعد فترة بتأسيس شركته الخاصة واسماها Netscape وطرح النسخة التجارية الأولى من متصفح نتسكيب الشهير وبمدة قياسية أصبح متصفح نتسكيب المتصفح رقم1 لدى مستخدمي الحاسب الشخصي .

بالطبع لم تكن شركة مايكروسوفت على غفلة من أمرها وانما كانت تعمل على تطوير نظام التشغيل الشهير ويندوز 95 والذي اطلقت عليه اسم مشروع شيكاغو وكان ضمن فريق تطوير ويندوز 95 فريق يعمل على مشروع اسمه اوهير تيمنا بمطار مدينة شيكاغو بالطبع لم يكن مشروع اوهير إلا مشروع تطوير متصفح انترنت إكسبلورر Internet Explorer.

وفي نهاية العام 95 وبعد كثير من الضجة الاعلامية قامت مايكروسوفت بإطلاق نظام تشغيل ويندوز 95 والنسخة الاولى من متصفح الانترنت انترنت إكسبلوررIE وبالرغم من النجاح الكبير الذي شهده نظام ويندوز 95 فان معظم مستخدمي الانترنت فضلوا استمرار استخدامهم لمتصفح نتسكيب الذي صدرت النسخة الثانية منه مع انطلاقة ويندوز 95 الامر الذي خيب آمال مايكروسوفت قليلا فقد كانت مايكروسوفت تعتقد ان الشبكة العالمية ماهي الا فورة ستذهب وان المستقبل الحقيقي هو لخدمات الوصول Access Services ونظرا لهذا التوجه قامت مايكروسوفت بالتركيز على خدمة الوصول الخاصة بها Microsoft Network والتي بدأت بدايات متواضعة مقارنة مع خدمات الوصول الاخرى مثل America Online لكن دون ان تهمل تطوير متصفحها انترنت إكسبلورر IE .

يجدر الذكر ان استراتيجية مايكروسوفت تعتمد بشكل اساسي على تطوير مجموعة من المنتجات الاخرى التي لم تحقق نجاحاً لعلها تحققه فيما بعد وتستطيع مايكروسوفت القيام بهذا من خلال شرائها للشركات الصغيرة التي تقوم بتصميم برامج مختصة او من خلال تخصيص دعم مالي وتقني لمجموعات عمل منفصلة عن مايكروسوفت غالبا في مراكز الابحاث والجامعات ,بحيث تساهم في تطوير برمجيات وتقنيات جديدة .

في صيف 96 وبعد كثير من الدراسات والتحسين قامت مايكروسوفت بطرح النسخة الثالثة من انترنت إكسبلورر IE والذي لاقى نجاحا ساحقاً لدى مستخدمي الانترنت والذي كان متوافقا تماما مع ميزات الخدمات المقدمة من خدمة Microsoft Network .
احساسا منها بالخطر القادم من مايكروسوفت اتحدت كل من شركتي America Online و نتسسكيب في 96 واصبحت الخدمات المقدمة من قبل اميركا اونلاين يمكن تصفحها من خلال استخدام متصفح نتسكيب وقد كان هذا التحالف بمثابة اعلان حرب ضد مايكروسوفت.

منذ منتصف عام 96 بدأت الامور تأخذ منحى دراميا فبالإضافة إلى طرح نتسكيب وانترنت إكسبلورر IE مجانا لمستخدمي الانترنت وبميزات شبه متماثلة قامت مايكروسوفت بإضافة مجموعة من الميزات التي تجعل ازالة انترنت إكسبلورر IE من نظام تشغيل ويندوز 95عملية شبه مستحيلة وفي الاصدار الرابع من انترنت إكسبلورر اصبح المتصفح جزءا لا يتجزأ من نظام التشغيل وهذا الامر لم يكن ليشكل خطرا كبير على نتسكيب لولا انها كانت تتقاضى من مصنعي الحواسب ثمن متصفحها بينما كانت مايكروسوفت تقدمه مجانا وضغطت مايكروسوفت على كبرى الشركات المصنعة للحواسب بحيث لا توفر للمستخدم خيارا في استخدام متصفح نتسكيب بشكل سهل ويسير فكان على المستخدم تنزيل متصفح نتسكيب من الانترنت وفي حال رغبته باستخدامه بينما يوجد متصفح انترنت إكسبلورر IE بشكل اساسي ودائم مع نظام التشغيل في عام 1998 ومع اطلاق نظام التشغيل ويندوز 98 وصلت حرب المتصفحات الى ذروتها فأصبحت مايكروسوفت اكثر وضوحا مع مصنعي الحواسب في العالم اذ كان المطلوب ان يتم تنصيب انترنت إكسبلورر IE وعرض ايقونة المتصفح على سطح المكتب والاهم ان لا يقوم المصنع او مشتري رخصة تنصيب نظام ويندوز 98 بشكل تجاري بعرض اي ايقونة متصفح اخر على سطح المكتب ولم يمض الكثير من الوقت حتى انهالت دعاوي الاحتكار على مايكروسوفت متهمة الشركة العملاقة بان اسلوب تضمينها للمتصفح الانترنت إكسبلورر IE واسلوب الضغط الذي تمارسه على الشركات المصنعة للحواسب انما يمثل تصرفا احتكارياً .

لأخذ العلم فان القوانين التجارية والصناعية في الولايات المتحدة الامريكية تمنع احتكار او هيمنة شركة او مجموعة شركات على اي قطاع من قطاع الاقتصاد وليس مفاجئا ان يكون في مقدمة هذه الحملة شركة America Online والتي قامت بشراء وابتلاع نستكيب في نهاية العام 98 .

لمدة ثلاث سنوات تقريباً استمرت الدعاوي القضائية ضد مايكروسوفت بتهمة التصرف الاحتكاري كانت الحلول المقترحة لإنهاء هذه المشكلة كانت تتضمن تقسيم مايكروسوفت الى شركتين او حلها الى مجموعة من الشركات الى ما هنالك من اجراءات لتضمن عدم قدرة مايكروسوفت على احتكار تقنية انظمة التشغيل ومتصفحات الانترنت , ولكن كل هذه الحلول كانت تعني اقتصاديا انهيار مالي لشركة مايكروسوفت وانهيارها سيؤدي الى انهيار ملحوظ في الاقتصاد الامريكي ككل وانهيار اقتصاد المعلوماتية بشكل خاص إضافة الى هذا لم تستطع الاجراءات القضائية مواكبة التطورات السريعة في مجال الاتصالات والتطوير الهائل لطبيعة استخدام الحاسب نفسه اضافة لحقيقة تحول مايكروسوفت الى اهم واكبر شركة في العالم على الاطلاق من الناحية التقنية لم تستطع اي شركة او منظمة تقنية القيام بتطوير نظام تشغيل سهل الاستخدام يضاهي ويندوز .

وفي العام 2001 ومع انتهاء المعركة القضائية بتهمة الاحتكار تم الانتهاء غير المعلن لحرب المتصفحات ولصالح مايكروسوفت ومتصفحها ولكن مايكروسوفت لم تعتبر هذا الانتصار حدثا مهما لان أنظارها وجهودها كانت وماتزال منصبة على تطوير تقنية جديدة كليا من خلالها تغير اسلوب وطريقة تعاملنا مع الحاسب والتقنية والمعلومات فأنظار مايكروسوفت تتجه الى عالم جديد هو تقديم الخدمات التفاعلية عن طريق استخدام البنية التحتية للإنترنت وبهذا انتهت حرب المتصفحات الأولى بانتصار عظيم لمايكروسوفت وانتشار متصفحها IE لفترة طويلة دون منافس قوي يذكر .

حرب المتصفحات الثانية :
ذكرنا في موضوع سابق تفاصيل حرب المتصفحات الأولى فبعدما خرجت مايكروسوفت منتصرة من هذه الحرب هيمن متصفح انترنت اكسبلورر IE على سوق المتصفحات وظل هكذا الى حين ظهور متصفحات اخرى جديدة وخسر IE حصة كبيرة من نسبة المستخدمين ففي حين كان يسيطر على اكثر من 90% من مستخدمي الانترنت فيما مضى اصبح الآن بحسب آخر الاحصائيات الى 40% وتختلف الارقام من وقت لآخر .

فما هي القصة ؟
بعد أعوام من سيطرة متصفح الانترنت اكسبلورر IE على شبكة الانترنت ظهر منافس جديد يدعى Firefox الثعلب الناري  وسرعان ما نجح الفايرفوكس في جذب العديد من مستخدمي الانترنت الامر الذي دفع مايكروسوفت في الإعلان عن نيتها اصدار نسخة جديدة من متصفحها العتيق IE .

firefox VS internet explorer

فكما قصص الثأر الصينية جاء متصفح الفايرفوكس ليأثر لوالده نتسكيب فهو الوريث الشرعي لمتصفح نيتسكيب فحقيقة ما حصل هو ان مشروع متصفح نتسكيب لم يغلق تماماً وانم تم فتح الشيفرة المصدرية " الكود البرمجية " مما اتاح امكانية تطوير هذا المتصفح ذو الإمكانيات الهائلة ناهيك عن حماسة المطورين لتطوير ومتابعة العمل على متصفح نتسكيب الشهير المتصفح الاول الذي وضع العديد من المعايير التي تم اعتمادها في العديد من متصفحات اليوم .

فبعد البداية القوية لمتصفح نتسكيب تراجع فيما بعد عدد مستخدميه بسبب بطء التحديثات على عكس متصفح انترنت اكسبلورر IE .
فمايكروسوفت اتبعت سياسة تحديث جميع منتجاتها بشكل سريع وصغير , فتحديثات صغيرة وسريعة ومتلاحقة تعطي نتائج مرضية للزبون فكان هذا الامر هو الدرس الصعب الذي تعلمه مارك اندرسون على حسابه الشخصي حسب أقواله.
بالنسبة للشركات المنتجة لمتصفح نتسكيب فقد تعرضت لمصاعب اقتصادية كبيرة انتهت ببيعه كما ذكرنا في المقال الماضي الى شركة AOL والتي قررت الاحتفاظ به ولكنها لم تستطع تقديم نسخة جديدة منه تصمد امام المتصفحات الحديثة .

في العام 2003 تمرد بعض المبرمجين في شركة AOL وكونوا مؤسسة غير ربحية تقوم على مبدأ المصادر المفتوحة وبدعم من AOL في نهاية المطاف تم نشر الكود البرمجي لمتصفح النتسكيب القديم على الانترنت بشكل علني وسرعان ما اجتذب هذا الامر العديد من المطورين حول العالم ليُدعى هذا المتصفح الوليد باسم الفايرفوكس Firefox .

ومازال التطوير جاري على متصفح الفايرفوكس حتى يومنا هذا وهو يملك حصة كبيرة للغاية وهو واحد من اهم المتصفحات حتى هذه اللحظة .
حقيقة ظهرت متصفحات عديدة ومنافس حقيقي لكل المتصفحين السابقين فقامت آبل أيضاً بطرح متصفح سفاري لمستخدمي الويندوز وهو حقيقة كما حال شأن الانترنت اكسبلورر متصفح احتكاري من آبل على جهازها أيضاً كما قامت جوجل أيضاً بدخول حرب المتصفحات ففي العام 2008 قامت بإصدار متصفح جديد يدعى كروم والذي لاقى رواجا كبيراً فيما بعد .

فاشتدت المنافسة ما بين هذه المتصفحات وفي العام 2010 بدأ السباق ما بين هذه الشركات الكبيرة لدعم HTML5 .
كما اشتعلت منافسة على صعيد متصفحات الهواتف الذكية منذ العام 2007 حتى هذه اللحظة .
ومازالت المنافسة على أشدها ما بين هذه المتصفحات .

المصدر

المصدر 2