In the past, the Aolis Date calendar watch was mostly presented in blue replica watches uk and black plates, and the brand added green warm brown and green vitality to the replica watches brand, offering more choices for those who love brand diving uk replica watches. The black disks are presented in matt and polished styles, demonstrating the sincerity of Oxley. In addition, the Aquis Date also introduced a new 39.5 mm watch, making it practical and stylish not only as a reliable instrument for diving suits, but also as an exquisite accessory under the replica rolex shirt cuffs.

مدون يستأجر فتاة لصفعه بالقلم

بواسطة أحمد علاء 10/22/2012 11:46:00 PM

Hack The System هو موقع عن التقنيات الغير تقليدية لتحسين إنتاجيتك فى الحياة و قد ساعد الكثير بالفعل فى الخروج عن المعتاد لديهم مثل التخسيس لكمية كبيرة فى زمن قياسى أو العيش فى الكهوف لمدة خمسة أيام مثلا او السفر عبر العالم بسعر قليل جدا .

سان فرانسيسكو المدينة الغريبة و التى تحتوى على مجموعة من المهووسين المتفرقين ما بين محبى موسيقى الجاز و الأغنياء و مدمنى الكاراك و ما إلى ذلك لدرجة أنه لا يلاحظ أن هناك مدون ما يصفع مرارا و تكرارا على وجهه !!!!!!! .
كانت هذه هى التجربة المثالية لمضاعفة الإنتاجية و كيف ذلك ؟ دعونا نتعرف على القصة .... تجربة الصفع بالأقلام على الوجه !!!

نقلا عن مدون :
متى تكون أكثر إنتاجية ؟ بالإعتماد على شخصيتك وقتها قد تحتاج لفريق و ليس وحدك .
البشر عبارة عن كائنات إجتماعية لم نخلق هكذا للعمل و العيش بمفردنا .

الآن أصبح العمل كثيرا أن تكون أمام جهاز الحاسب الآلى و فى كثير من الأحيان و ليس هناك رقيبا عليك و لن نفاجأ عندما نعلم أن إنتاجيتنا حوالى ثلاثة أيام من الأسبوع إن عملت بمفردك بالتأكيد على جهازك الشخصى و كل ما يضيع الوقت يأخذ من إنتاجية الشخص .
لذا قمت بقياس مدى إنتاجيتى و ذلك بإستخدام التطبيق الشهير RescueTime و الذى يقيس كمية الوقت الذى تضيعه أمام شاشة الحاسب على كل موقع و يسمح لك بالضبط معرفة كمية الوقت المستنفذه و الوقت الذى تستنفذه فى سماع الأفلام مثلا .

ولا يوجد هناك شيئا يجعلنى اكثر راحة من رؤية الكثير من الساعات أقضيها على موقعى الفيسبوك و ريدإت عبر الدردشة ، أى ما يقرب من 38% من إنتاجيتى و و هذا يعنى أن 19 ساعة من وقتى فى الأسبوع الماضى إختفى تماما و لن أراه مستقبلا .
و يقول المدون أنه كان يحيسب هذا غباء و لماذا كان يضيع كل هذا الوقت و عندما يكون هناك رقيبا على أو شيئا ما يحكمنى وقتها أحصل على إنتهاء عملى و كيف لى أن أحاكى هذا الإجبار او تلك السلطة المحكمة.

بطبيعة الحال أعتقد أن السلطة لابد ان تكون فعلية للإحساس بها و انا معجب تماما برهاناتا لصفع بالأقلام نعم بالفعل أردت شخصا يجعلنى أعمل مع الإذن بصفعة لى كلما قمت بالخداع .
و بالفعل بحث عن شخص يعمل بجوارى فى أماكن محددة بالبيت أو المقهى و يتأكد مما يحدث فى شاشة حاسوبى و عندما أضيع الوقت فقط ما عليه إلا أن يصيح بى أو إذا لزم الأمر عليه بصفعى على وجهى .

يمكنك القيام بعملك الخاص فى نفس الوقت و بإنتاجية اعلى و أسرع وقتا ما عليك إلا البحث عن سلطة تمنعك من خداع نفسك .
فى غضون دقائق بدأت الرسائل تتوافد على و تلقيت 20 بريدا إلكترونيا فى اقل من ساعة و هم الذين رحبوا بالفكرة و قرأت أحداهن هذه المشاركة و وافقت على هذه الوظيفة و استأجرتها فى مقهى فى اليوم التالى .

فى اليوم التالى فى 9 صباحا و جدت كارا " التى إستأجرها " جالسة تنتظرنى و اخذت كرسيا و أخبرتها بالتعليمات و كانت أن تراقبنى للساعات القليلة القادمة و تتأكد من أننى أعكف على مهامى اليومية و أعطيتها قائمة من ردود الأفعال و التى احتاجها لإنجاز العمل و أن تجبرنى على المزيد من العمل .

و بالفعل و كما كنت أتوقع ..... كادت ان تصفعنى ( بل صفعتنى بالفعل ) ..... شاهد الفيديو التالى :



كانت بالتأكيد النتائج مذهلة إنظر إلى الرسم البيانى الخاص بى و الذى يوضح متوسط إنتاجيتى اثناء التجربة .

رسم بيانى

بلغت إنتاجيتى بالمتوسط 40 إلى 35 % فى معظم أيام الأسبوع و لكن إرتفعت إنتاجيتى إلى 98% .... نعم 98% !!!! .
ولم تعلى من إنتاجيتى فقط و لكن من جودة العمل أيضا و أجبرتنى كارا على إنهاء أول شغل لأول ضيف و ساعدتنى أيضا فى دفع تقديم تطبيق ما فى أحد المشاريع السرية و التى قدمت التطبيق خلاله و فاز من بين العديد من التطبيقات الأخرى .

لماذا تستأجر صافعة لك للعمل ؟
بدون أدنى شك هذه التجربة كانت ناجحة و وجبتى الدسمة التى ألتهمتها من تلك التجربة هى أن بإضافة العنصر الإجتماعى إلى العمل الذى تقوم به سوف تصبح أكثر إنتاجية .
بصراحة كان الخوف من الصفعة هو المحفز لديه و لكنها تعطيها طابع فكاهى فقط و لكن السبب الحقيقى أن كارا أضافت طابعا إجتماعيا إلى الكتابة و عندما إنتهيت من اى عمل أخذت تعليقاتها على محمل الجد و عندما لم أكن لدى الملكة الصحيحة للكتابة كانت بجانبى للإجابة على استفساراتى .

تجربة مثيرة للجدل و لكنها تجدى بما ينفع و تنجز فى أعمالك فهل تستطيع يوما ما أن تجبر نفسك بهاه الطريقة ؟ و ما هى الطريقة المحفزة لك للعمل دون خداع ؟

 

المصدر