الإبتكار طريق ليس له نهاية

بواسطة أحمد علاء 11/4/2012 4:12:00 AM

الإبتكار طريق ليس له نهاية الإبتكار يتواصل على قدم وساق و هناك المزيد و المزيد من الأجهزة القادمة خلال الأسابيع القليلة المقبلة عقب إطلاق ويندوز 8 و الأجهزة اللوحية و أجهزة الألترابوك و المزيد من الخيارات التى ستقع أمامه حائرة الفترة القادمة .


إمبراطورية الملحقات :
الشخص العادى الآن يمتلك أجهزة كثيرة الآن متصلة بالإنترنت و هناك الكثير بالتأكيد و هناك الكثير من الأدوات التى تصل الناس بالشبكة العنكبوتية .
كل دقيقة تقريبا من عام 2011 ما يقرب من 710 جهاز حاسب آلى مبيع ( 555 منهم تدخل شركة إنتل فى تصنيعه ) و حوالى 925 جهاز آي فون 4S قد تم بيعه و 38 طن من النفايات الإلكترونية قد تم توليدها .

كيف وصل العالم إلى هذه الأرقام المهولة من الأدوات و الأجهزة المبيعة ؟

تبسيط العالم الرقمى :
شركة إنتل تعتلى الموجة الحالية للأجهزة الإلكترونية و تقديم الخبرة و الإبتكار داخل هذه الأجهزة و تسمى هذه المرحلة بنقطة إنعطاف إستراتيجية فى تاريخ الشركات و العالم الرقمى الذى نعيشه الآن حيث الأجهزة الذكية و العاملة باللمس و أنواع كثيرة من المصنعين و الأجهزة و الأدوات ، أصبح الفارق بين الهاتف و جهاز الحاسب الآلى غامضا بعض الشئ و أصبح العالم حائرا فى إختيار الجهاز أو الأداة التى تناسب إحتياجاته و تشبع إرادته ، و الأجيال القادمة بعيدة كل البعد عن الأجهزة ذات الإستخدام الأوحد مثل الكاميرات و أجهزة الآيبود فتجد الآن الجهاز يحتوى على جميع الإمكانيات و الأدوات التى تحتاجها مثل الهاتف و جهاز الألعاب و الكاميرا و ليس هذا بالشئ المحزن بالطبع .

ظهر هذا التحير و الإختلاف بظهور الأجهزة اللوحية فعلى سبيل المثال قد ذكرت شركة أبل عن إنخفاض بنسبة 10 % من مبيعات أجهزة الآي بود و زيادة 28 % من مبيعات الآي فون و 84 % من مبيعات الآي باد بالتأكيد الأجهزة متعددة الوظائف هى من لديها الأسواق لإنتشارها ، الزيادة المطردة على طلب الأجهزة متعددة الإستخدام مؤشر قوى على الرغبة فى إستخدام المرونة .

نحن لسنا بعيدين عن ذلك ففى أواخر الشهر الماضى تم إطلاق العديد من الأجهزة اللوحية و التى تقوم على تقنيات إنتل و إستخدام نظام التشغيل ويندوز 8 بما فى ذلك الشركات ديل و إتش بى و سامسونج و آيسر و إل جى و زد تى إى و آسيوس و قد تم تحسين الأجهزة و تعزيزها بالبساطة و المرونة و خفة الوزن و الأداء و الإستجابة السريعة .

بالطبع تتربع الأجهزة اللوحية الأسواق الرقمية جميعا سواء المحلية أو العالمية سواء إستخدامها فى التدوين أو إرسال البريد الإلكترونى أو عمل العروض التقديمية . . . . إلى آخره ، تجذب الأجهزة الكثيرين مقارنة بالكثير من الأجهزة الأخرى سواء الأجهزة المحمولة أو الهواتف الكفية .

لماذا تمتلك جهازا لوحيا و انت تستطيع تحويل جهازك المحمول إلى جهاز لوحى بالفعل ؟

الفئة الجديدة و التى نشئت قريبا تجمع ما بين الإثنين تجربة كمبيوتر محمول كاملة و جهاز لوحى فى جهاز واحد ، لتأخذ على سبيل المثال جهاز آسوس Taichi عند فتحه فإنه يشبه بكثير الجهاز المحمول و عند غلقه يصبح قرصا لوحيا يمكن التحكم به من خلال القلم و اللمس أو جهاز لينوفو Yoga و الذى يتحول ببساطة من جهاز كمبوتر محمول و خفيف إلى جهاز لوحى كبير و لكنه يعمل من خلال ثنى لوحة المفاتيح وراء الشاشة و هذه الأدوات المتحولة قد أتت إلى السوق .

يمكنك مشاهدة المقطع التالى لمعلومات أكثر :

 الإبتكار مع شركة إنتل :
أى جهاز ستعتمد عليهلا يعقل أنه سيكون الأفضل فى كل شئ ، سواء كان جهاز ألترابوك متحول أو قرص لوحى يعمل بنظام ويندوز 8 أو جهاز مكتبى ، لكن الأجهزة مع إنتل بداخلها تقدم التوافق و الأداء و المرونة للحصول على أفضل تجربة .

جميع الأجهزة المعتمدة على تقنيات إنتل تعطيك مجموعة قوية و مرنة من الخيارات ، يمكن تشغيل جميع البرامج من خلالها و التطبيقات و الأجهزة الملحقة أيضا لذا كل شئ يعمل بشكل كفئ .

مجموعة الخيارات الواسعة المدعومة بتقنيات و معالجات إنتل تعطيك أداء و قدرات تناسب جميع إحتياجاتك و بالإبتكار تم تقديم شاشات جديدة تعمل باللمس و تصميمات متحولة و حقا إنها لتجربة تضع أمام المستخدم جميع التطبيقات و الملفات تحت لمسة من إصبعة و بغض النظر عن الأجهزة التى تعمل عليها فبالطبع ستحصل على أفضل تجربة.

 

المصدر