نيران صديقة فى قلب الجهاز اللوحى Surface

بواسطة أحمد علاء 11/15/2012 5:35:00 AM

مايكروسوفت لديها أزمة قوية حيث أنها تريد أن تصبح شركة المستهلك الأولى و هذا ليس بأن أبل أكبر من مايكروسوفت الأن و تعتبر شركة المستهلك الاولى و لكن لأن أبل هى المسئولة عن إضطراب الأعمال بمايكروسوفت و هى سبب النخر الحادث فى جذور الشركة .

جهاز الإكس بوكس جعل مايكروسوفت تشعر بالدوار بسبب فكرة أنه يستطيع مقاومة السوق الإلكترونى و لكن محرك البحث بينج لم يغير من الأمر شئ .
و الإضطرابات الداخلية للمستهلك يبدو أنها وقفت عائقا أمام الجهاز اللوحى الجديد لشركة و الأحداث الجارية برحيل سينوفيسكى رئيس قسم الويندوز السابق لمايكروسوفت و الذى تخلى عن منصبة فجأة و حلت مكانه جولى لارسون غرين كرئيسة لقسم الويندوز .

دعونا ننظر فى المشاكل الموجودة بالجهاز اللوحى الجديد Surface :
1) أطلق الجهاز مع العديد من المشاكل و التى كانت بمثابة اللحمة الحمراء لكثير من الجوعى كى ينهشون بها حيث بين أحدهم أوجه القصور المحيرة فى الجهاز على الرغم من أن مايكروسوفت تعمل عليه منذ سنوات ، عندما قررت إنشاء الأجهزة الخاصة بها فيجب أن تضع فى إعتبارها أن الإنطباع الجيد لمستخدمى الآي باد سيقف عائقاً أمامه و استغلال أخطاء الآي باد ستكون المفتاح لبقاء الجهاز على قيد الحاة لمدة أطول .

2) الأغطية التى تم التركيز عليها فى إعلانات الجهاز تتهاوى بعد إسبوعين تقريبا من الإستخدام و يضيف 130 دولار إلى سعر الجهاز و من المفترض ان يكون على أتم الكفاءة فى الإستخدام لأنه من الأجزاء الأساسية بالجهاز .

3) إعلانات التلفزيون الخاصة به كانت فوضى و غير مفهومة و كأنها غير مرتبة و يرجع ذلك بالطبع إلى تاريخ مايكروسوفت السئ مع التلفزيون و التى وصفها الكوميدى جيرى سينفيلد بأنها واحدة من أسوأ الإعلانات و تعتبر عبثا من التاريخ .

4) يبدو أنها لم تباع الأجهزة بشكل جيد لتناقض القرارات الصادرة من الشركة و التى بينت مرة بأنها " قد بيعت بطريقة هائلة " و مرة أخرى حين قال بالمر بأنها " متواضعه بعض الشئ " .

ليس من هذه المشاكل ما هو كبير حتى الآي فون لم يكن ناجحا فى أول إطلاقه ، تلمست أبل إطلاق خرائط تمهيدية حينما أطلقوا النظام الجديد IOS 6 و كلاهما كانا ليسا بالشئ الجيد ، لكن مايكروسوفت لديها الكثير لتقدمه فالجهاز اللوحى الجديد رفيع المستوى و منتج لم يكن متوقعاً بالنظر إلى تاريخ مايكروسوفت .

و هناك سينوفسكى الذى عمل على برنامج الجهاز اللوحى الجديد من بين أشياء كثيرة و حتى الآن ليس من الواضح تماما سبب رحيله المفاجئ .
يبدو أنها لعبة من فعل ذلك بالآخر ؟ يأمل الكثير من متابعى مايكروسوفت فى إثبات غرين لكفائتها و قدرتها بقيادة قسم كبير على أعتاب الإنتشار فى السوق الإلكترونية بشدة .

تكمن مايكروسوفت بالطبع فى عمق الشركات الإدارية من خلال الأعداد الهائلة من الأنظمة التى تحملها أجهزة HP أو أجهزة DEll أو غيرهما .
يمكن لمايكروسوفت كما إستحوذت على أجهزة الشركات أن تستحوذ على مبادرات الشركات فى الإنتقال إلى الاجهزة اللوحية لموظفيها .

المصدر