القوانين التي لاتقرأ : سياسة الاستخدام والخصوصية

بواسطة أحمد علاء 9/2/2013 8:02:00 AM


كعادة أي مستخدم لأغلب المواقع المتواجدة على الانترنت والتي تتطلب عادة التسجيل لاستخدمها مثل الكثير من الخدمات كـ جوجل وفيس بوك وتويتر.

قبل التسجيل في اي من هذه الخدمات ايا كانت ، يقوم مقدم الخدمة بسؤال المستخدم : هل توافق على قوانين الاستخدام وسياسة الخصوصية ؟ والتي غالبا ما يوافق عليها المستخدم بدون الاطلاع عليها ، او حتى معرفة حدوده عند استخدام الموقع ، حيث تكون هذه القوانين عادة مطوّلة ومكتوبة بصيغة رسمية تصيب قارئها بالملل عند البدء بقراءتها.

وهذا ما تصبو إليه الشركات ، حيث تقوم باللعب على هذه النقطة بتضمين قوانين قد تنتهك خصوصية المستخدم فبعض المواقع تنص قوانين استخدامها ان جميع ما تنشره في الموقع هو ملك للموقع سواء كان منشورا او صورا او حتى مقاطع مرئية يستطيع الموقع التصرف فيها كما يشاء.

بعض البرامج التي يتم استخدامها على نظام التشغيل قد تستخدم بعض بياناتك الشخصية في جهازك وتكتب ذلك في سياسة الخصوصية وبموافقتك عليها تتيح لها التصرف في هذه البيانات بالشكل الذي تريده ، ولايمكنك الاعتراض او حتى رفع اي دعاوى ضد هذه البرامج لأنك وافقت مسبقا على ذلك قبل استخدامك للبرامج.

وقد يقول البعض ماذا لو وجدت ما ينتهك خصوصيتي مكتوبا في السياسة ، هل يعني ذلك انني لن استخدم هذه الخدمة ؟ الجواب نعم ، لكن اغلب الخدمات ان لم يكن كلها يتوفر لها البديل خصوصا من البرامج والتي تحفظ خصوصية الشخص ، لكن ان كنت غير مهتما - كحال الاغلبية - بانتهاك خصوصيتك فوافق عليها واسمح لهم بذلك.

هذه القوانين قد وجدت لكي تقرأ كاملة لأي برنامج أو موقع تستخدمه ، لذلك لا تتهاون في الموافقة عليها بشكل سهل.