تغير بخصوص استخدام الهواتف المحولة فى المدارس

بواسطة أحمد علاء 12/16/2012 9:55:00 PM

 

على مر التاريخ لم يختلط الزيت بالماء و هنا نحن نتوجه بوصف الزيت و الماء إلى المدارس ( الفصول الدراسية ) و الهواتف المحمولة ، رأى المعلمين أنها أكثر الأدوات التى تؤدى إلى إلهاء الطلاب ، لكن فى أعقاب السنوات 13 المنقضية تغيرت نظرة المنطقة التعليمية و سياساتها خول جزء الخطط الطوارئ المدرسية المتعلقة بالتقنية .

منذ عمليات القتل عام 1999 فى المدارس العليا بكولورادو و عملت المناطق التعليمية بالتعاون مع سلطات إنقاذ القانون على إستراتيجيات التصدى نحو العنف فى المدارس بما فى ذلك خطة لكيفية حماية الطلاب داخل المبانى و إخطار الوالدين عند وجود خلل ما .

تعتبر التكنولوجيا جزء كبير من الخطط الأكثر حداثة و يتزايد نمو الهاتف المحمول بين الأطفال بكثرة وفى حين أن معظم طلاب المرحلة الثانوية لا يخرجون من المنزل بدون هواتفهم المحمولة و أيضا أكثر من 1 من عشرة أطفال لديهم بالفعل هاتفهم المحمول و ذلك وفقاً للبيانات التى تم جمعها خلال الأشهر الستة الأول من عام 2012 من قبل YouthBeat شركة الأبحاث التى تركز على إستخدام التقنية من قبل الأطفال فى المرحلة ما قبل 18 سنة .

المصدر