ماذا سيحدث عند إقتران المريخ والشمس مع الأرض الشهر القادم ؟

بواسطة أحمد علاء 3/23/2013 9:40:00 PM


بالنسبة للعلماء والمهندسين العاملين في مشروع المريخ الخاص بوكالة NASA، فإن الحدث القادم الذي يتضمن محاذاه الكواكب قد يعني خبرا سارا لهم شاكرين الشمس التى أتاحت لهم فرصة بدأ الأجازة في موسم الربيع فكل 26 شهر أو أكثر قليلا تكون الأرض والمريخ على نفس الخط الذي تتوسطه الشمس مما يعني تشويش الإتصال بين هذين الكوكبين ويسمي هذه الحدث بإقتران المريخ مع الشمس.

وخلال هذا الوقت تصل المسافة بين الأرض والمريخ إلي أقل قيمة لها وبشكل أساسي ما سيحدث هو إعاقة الإتصالات بين الأرض والمريخ مع روبوتات روفر التي تقوم بمهام إستكشافية الآن على سطح كوكب المريخ بالإضافة إلي شوشرة الإرسال القادم من المسباران الذين يدوران حول الكوكب.

ولتجنب حدوث أية مشاكل فإن فريق العلماء يقوم بترتيب يقتضي منع إرسال أي إشارات في الفترة 9-26 من شهر إبريل القادم بينما يقوم المسبار الإستطلاعي ومسبار أوديسي بإلتزام الهدوء والإكتفاء بالإستماع إلي الروبوتات وتسجيل بياناتهم وإعادة إرسالها مرة أخري إلي الأرض في وقت لاحق.

وطبقا للموقع الرسمي للإطلاق فقد أوضح ريد توماس نائب المدير الذي يعمل بمختبر الدفع النفاس إن بحلول أول شهر مايو القادم فإن كمية البيانات المخزنة من الممكن أن تصل إلي 40 جيجا بايت من البيانات المجمعة من الأجهزة العلمية وحوالي 12 جيجا بايت من البيانات المجمعة من الروبوتات.

وأن هذا الحدث سيعطي الفرصة للعمل لمدة 3 أسابيع بمهام مبرمجة من قبل العلماء والتى سيتم تفيذها أثناء فترة إنقطاع الإتصال في الوقت الذي ستقوم فيه الروبوتات بإرسال إشارات تنبيهية إلي الأرض كل يوم أثناء قطع الإتصال لتأكيد إستمرار عملها فقط ومع ذلك فإن ذلك الحدث يعتبر فرصة جيدة لفريق العلماء لنيل قسط من الراحة والنوم وحتي أخذ أجازة بأوامر من وكالة ناسا نفسها.

المصدر