الطائرة الشمسية وجولات عبر الولايات المتحدة الأمريكية

بواسطة أحمد علاء 3/31/2013 1:41:00 AM


إن الدفع الشمسي قد تحدي كل التوقعات في عمره القصير خلال أربعة أعوام فقط. وذلك بدءا من ظهور الطائرة التى تعمل بالطاقة الشمسية في عام 2010 عندما إستطاعت التحليق لمدة 87 دقيقة بدون إستخدام قطرة واحدة من الوقود وبعد ذلك فقد أتمت أول رحلة طيران دولية بالسفر من بلدها الأم إلي سويسرا ثم بروكسل في حوالي 13 ساعة.

وعند موعد عيد ميلادها الأول قامت الطائرة بتحقيق هدفها بالطيران لمدة 24 ساعة مع القدرة على الطيران بالمساء إعتمادا على الطاقة المخزنة من النهار، حيث إستطاعت حينها الطيران في رحلة طولها 1550 ميل من مدريد بأسبانيا إلي الرباط بالمغرب.

والآن وقبل أن تبدأ في تحقيق هدفها الجديد بعمل رحلة حول العالم في عام 2015، فإن الدفع الشمسي ينوي عمل العديد من الجولات عبر الولايات المتحدة الأمريكية، سامحا لهواة الطيران بإبداء مشاعر دهشة أكبر وأكبر من خلال التصميم المرهف المميز وآلاف من الخلايا الشمسية والكفائة العالية ديناميكية الهواء حيث تم إطلاق تلك الطائرة بإحدي أقسام NASA وهو مركز أميس للأبحاث في ماونتن فيو بكاليفورنيا.

فطبقا لمصدر Associated Press فإنه بدءا من يوم 1 مايو فإن تلك الطائرة ستبدأ رحلاتها من فونيكس مرورا بدالاس وأتلانتا وناشفيل وواشنطن العاصمة ونيويورك بهدف إيصال الطائرة إلي محطة التوقف النهائية نيويورك بمطار كينيدي في وقت مبكر بشهر يوليو بإستخدام أشعة الشمس فقط وبالنسبة للطائرة فإن طول جناحيها مساويا لطائرة بوينج 747، وأداة الدفع الشمسي تزن 1,7 طن فقط وهو ما يعادل وزن سيارة تقريبا بالإضافة إلي إستخدام أكثر من 12,000 خلية شمسية موضوعة على الجناح لتوليد طاقة الشمس المتجددة بقوة 10 حصان لأربعة محركات كهربائية.

وأثناء النهار يتم شحن بطاريات خاصة من بوليمرات الليثيوم من أجل المساعدة على التحليق في الليل في ظل إنعدام وجود أشعة الشمس بحيث كلما زاد وقت التحليق كلما زادت قدرات شحن البطاريات مما يعمل على إيجاد إمكانيات كبيرة من أجل تخيل الإمكانيات التى يمكن الإستفادة منها حتي من قبل الأشخاص العاديين للإستفادة من تلك التقنية في حياتهم العادية.

وأخيرا فإن تلك الطائرات الشمسية لا تهدف إلي إستبدال الطائرات المدنية التى تطير بالوقود ومع ذلك فإنها تستطيع الطيران بسرعة 40 ميلا في الساعة ومكوناتها تمثل وزنا خفيفا يقاوم التأثيرات المدمرة للعواصف ولكن وجود العديد من السحب قد يعيق قدرتها على شحن بطارياتها.

المصدر