الحرب تبدأ من ها هنا، الانترنت!

بواسطة أحمد علاء 4/6/2013 7:47:00 PM


الثورة المصرية، يناير 2011، كل شئ بدأ من علي فيس بوك...ويبدو أنها ستنتهي في فيس بوك أيضا! الجميع يتحدث في السياسة علي فيس بوك، والجماهير تغضب في تويتر، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في ازدياد مطرد، وكل شئ يتغير!

حرب باردة مابين سفارة الولايات المتحدة الأمريكية ورئاسة الجمهورية تمت في تويتر مؤخرا، وأدت لتصاعد الجدل مابين النشطاء ومؤيدي الرئيس مرسي، وما بين هذا وذاك وقف الجميع يتعجب.

سفارة الولايات المتحدة الأمريكية تحدثت عن مقطع فيديو انتشر للمذيع الساخر الأمريكي/جون سيتيوارت، الذي سخر فيه من الرئيس المصري مرسي، ودافع فيه عن المذيع الساخر/ باسم يوسف الذي تم استدعائه مؤخرا أيضا للمثول أمام النيابة العامة المصرية.

وقد علقت الرئاسة المصرية علي تغريدة السفارة الأمريكية بأنه "من غير اللائق نشر محتوي ودعاية سلبية عن دولة صديقة للولايات المتحدة”. رد فعل سفارة الولايات المتحدة كان غريبا لأنه تم حذف التغريدة المثيرة للجدل من الأساس وكأنها لم تكن!

العديد من السياسيين المصريين يستغلون قوة الدعاية علي شبكات التواصل الاجتماعي كالدكتور محمد البرادعي، وحمدين صباحي، وعبد المنعم أبو الفتوح وغيرهم.

ورغم استخدام السياسين لتويتر بطريقة فعالة إلا أن الرئاسة المصرية لا تعمل جاهدة علي استغلال قوة تويتر، وتتجاهل مطالب الجمهور.

المصدر