In the past, the Aolis Date calendar watch was mostly presented in blue replica watches uk and black plates, and the brand added green warm brown and green vitality to the replica watches brand, offering more choices for those who love brand diving uk replica watches. The black disks are presented in matt and polished styles, demonstrating the sincerity of Oxley. In addition, the Aquis Date also introduced a new 39.5 mm watch, making it practical and stylish not only as a reliable instrument for diving suits, but also as an exquisite accessory under the replica rolex shirt cuffs.

هل تتجه "Xiaomi" إلى النجاح العالمي؟

بواسطة محمود عبد الحفيظ 7/5/2018 5:22:00 PM
هل تتجه "Xiaomi" إلى النجاح العالمي؟

تأسست شركة "Xiaomi" الصينية للهواتف الذكية قبل 8 سنوات فقط، وقصة نجاحها واحدة من حكايات الخيال بالنسبة للأثرياء. بعد تحطيم أهداف مبيعاتها ال 100 مليار يوان عام 2017، تتوقع الشركة حالياً تحقيق قيمة سوقية هائلة تصل إلى 70 مليار دولار، وهي الأكبر في الصين منذ ظهور "Alibaba" عام 2014. إذن ما هي أسرار "Xiaomi" وما الذي أدى إلى تحقيق قصة النجاح المذهلة؟

 

الاكتتاب العام الأولي للشركة

 

تمت الموافقة على الاكتتاب العام الأولي لشركة "Xiaomi" بقيمة 10 مليارات دولار في بورصة هونغ كونغ للأوراق المالية. هذا يعني أنه عندما تصبح الأسهم متاحة للعموم هذا العام، قد تصل قيمة الشركة إلى 100 مليار دولار. من أجل تحقيق ذلك، قد تحتاج الشركة إلى إقناع المستثمرين بتغلبها على الغرب واستعراض عضلاتها خارج مجال الهواتف المحمولة.

 

نشوء شركة "Xiaomi"

 

إن سر نجاح الشركة هو في أيدي مؤسسها "Lei Jun" الذي قام بتحويل الشركة من شركة مبتدئة إلى شركة تضم 15,000 موظف، والذي ابتكر النموذج الأولي للعمل في الشركة.

 

يحافظ Lei على نهج قوي فيما يتعلق بإدارة الشركة، وقال في حديثه مؤخراً مع صحيفة "South China Morning": "بدأت بمشروع "Xiaomi" عنما بلغت الأربعين، وحصلت على 90 % من نموذج الأعمال قبل بدء المشروع. لقد ابتكرنا نموذج العمل الذي نسميه "tipping"، وهو بيع أجهزتنا بدون ربح أو بهامش ربح منخفض، ولككنا حولنا خدماتنا المتكاملة إلى نقود."

 

مبيعات "Xiaomi" للهواتف الذكية

 

على الرغم من أن غالبية مبيعات الهواتف الذكية لشركة Xiaomi تتم في الصين، إلا أن 70٪ منها في الواقع، أثبتت شعبيتها في مناطق أخرى بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد يعود ذلك إلى استراتيجية ال "tipping" المتبعة من قبل Lei، حيث تعتبر المنتجات رخيصة نسبياً.

 

بالإضافة إلى ذلك، بذلت الشركة جهدا متضافراً لفتح المتاجر في المنطقة ولتحسين التواصل فيها. وقد قاموا مؤخراً بافتتاح متجر ثانٍ في دبي، بالشراكة مع الموزع الإقليمي "Task"، وعندما سُئل نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام لشركة Task، رافي ماثيو، من قبل "Gulf News" عن الافتتاح قال: "ليس المقصود من فتح المتجر خلق المبيعات، بل هو جزء من تمرين الشركة على بناء العلامة التجارية. يربط الكثيرون شركة "Xiaomi" مع الهواتف الذكية فقط، لذلك نحن نعرض في المتجر التشكيلة الكاملة لمنتجات الشركة."

 

الاستراتيجية العالمية

 

يبدو أن "التدرب على بناء العلامة التجارية" هو جزء من الاستراتيجية العالمية لشركة "Xiaomi". وقد أعلنوا مؤخراً دخولهم فرنسا وإيطاليا بالشراكة مع تجار التجزئة المحليين، لفتح محلات تجارية متاحة على شبكة الانترنت وخارجها. بينما تعمل شركة "Xiaomi" في المملكة المتحدة مع "CK Hutchison" التي تمتلك ثلاثة أعمال تجارية متعلقة بالهواتف المحمولة والشبكات.

 

ويأتي هذا كله بعد غزوهم للأسواق الهندية والإسبانية، وبالتالي من السهل جداً معرفة طموحاتهم التي تهدف للوصول إلى العالمية. هذه الشركة ليست مجرد علامة تجارية تبيع الهواتف المحمولة، بل أيضاً العلامة التجارية الأكثر ربحاً للمنتجات والخدمات "المتكاملة".

 

عرضت الشركة في شهر مايو من هذا العام، خلال انطلاقها في "شينجين"، أحدث منتجاتها بما في ذلك سماعة الرأس VR التي تم تطويرها بالشراكة مع شركة "Oculus" التابعة ل Facebook. أقيم هذا الحدث في استاد مليء بمشجعي "Xiaomi"، وكان بمثابة فرصة لعرض "Mi 8"، الهاتف الذكي الرائد الذي يشبه لحدٍ كبير هاتف Apple iPhone X.

 

ومع كل هذه الأنشطة للشركة حول العالم، من الصعب رؤية أي فشل في الاكتتاب العام للشركة التي أثبتت تميزها على الصعيد العالمي.



شاومي Xiaomi Xiaomi Mi 8