In the past, the Aolis Date calendar watch was mostly presented in blue replica watches uk and black plates, and the brand added green warm brown and green vitality to the replica watches brand, offering more choices for those who love brand diving uk replica watches. The black disks are presented in matt and polished styles, demonstrating the sincerity of Oxley. In addition, the Aquis Date also introduced a new 39.5 mm watch, making it practical and stylish not only as a reliable instrument for diving suits, but also as an exquisite accessory under the replica rolex shirt cuffs.

فيس بوك يكشف عن أول تقاريره لطلبات بيانات المستخدمين من الحكومات العالمية

بواسطة أحمد علاء 8/29/2013 5:15:00 PM


كشف موقع فيس بوك أمس عن تقرير معدلات ونسب طلبات بيانات المستخدمين من حكومات الدول المختلفة فى أول ستة شهور من العام الحالى يشمل التقرير أيضا توضيح طبيعة هذه الطلبات وكيف تتعامل ادارة موقع فيس بوك معها فى النصف الاول من العام الحالى كانت الولايات المتحدة الامريكية هى الاولى حيث أرسلت الاف التقارير الى فيس بوك تتضمن طلبات بيانات العديد من المستخدمين فى حين وافق فيس بوك على 79% من هذه الطلبات وتم رفض الباقى وأعرب فيس بوك عن رفضه تماما بعض الاتهامات التى توجه اليه عن اعطاء الحكومة أية صلاحيات للدخول بنفسها الى الموقع والاطلاع على البيانات.

وصرح أيضا الموقع ان يعرف جيدا ماذا يفعل بالبيانات ولمن يعيطعا ولماذا جيدا لذا صرح انه يوجد بعض الدول التى لم يتم قبول أية طلبات بيانات للمستخدمين منها على رأسها مصر بمعدل قبول 0% حيث صرح Colin Stretch المستشار العام لفيس بوك قائلا " نحن نحارب مثل هذه الطلبات ونبحث جيدا فى تحقيق الاجراءات القانونية اللازمة تجاه هذا الامر"

أما عن حكومات الدول الأخرى فيوجد العديد من معدلات قبول الطلبات بنسب متفاوته مثل هونج كونج والتى سجلت طلب واحد فقط وتشيلى قامت بالتقدم بمئات الطلبات والالاف من الهند ومازالت الولايات المتحده تتقدمهم من 11 الى 12 ألف طلب للكشف عن بيانات 20 الف شخص الجدير بالذكر ان جميع المواقع حاليا تبرئ نفسها بالعديد من تقارير الشفافية خاصة بعد تسريب المعلومات الخطيرة عن برنامج PRISM التى تستخدمه وكالة الامن القومى للتجسس على المستخدمين بتعاون مباشر بين الشركات والتى نفت جميع الشركات الامر تماما.

المصدر