لماذا قد لا تفلح قصص نجاح الأخرين معك ؟

بواسطة أحمد علاء 9/7/2013 8:33:00 PM


جميعنا نقرأ العديد من قصص نجاح الشخصيات المشهورة وكيف وصلوا إلى هذا النجاح العظيم ويستمرون فى سرد قصصهم الرائعة طوال الوقت وتقديم النصائح إليك ولكن ليس عليك إتخاذ كل ما يقولونه عليك وتنفيذه بالحرف الواحد فكل شخص له ظروفه وإمكانياته الخاصة لذا قد لا تفلح هذه القصص معك وعليك إنشاء قصة نجاح خاصه بك وحدك ولكن بالطبع ليس معنى ذلك تجاهل النصائح وقصص نجاح المشاهير ولكن تعلم منها أيضا.

إذا نظرت لأحد الأشخاص الناجحين فى مجال عملك إذا كنت من المهتمين بالتقنية والتكنولوجيا إليك الراحل ستيف جوبز على سبيل المثال الجميع يعلم قصة نجاحه الشهيرة مع شركة آبل حيث كان ستيف واحدا من أنجح الشخصيات فى العالم ليس من الضرورى أن تكون قصة حياة ستيف مناسبة بالنسبة لك للوصول إلى ما كان عليه فأنت لديك عقل غير عقله ونظرة الى الاشياء غير نظرته كل شخص له العديد من المميزات المدفونة بداخله وحده فقط التى قد يستخدمها دون غيره.

قبل البدء فى التفكير عليك أولا وضع أمام عينك الإمكانيات المتاحة إليك ووضع النقاط التى ستسير عليها للوصول الى هدف معين بنهاية المطاف وليس النقاط التى وضعها شخص آخر من قبلك لأنه ببساطه لم يكن لديه نفس ظروفك والعكس صحيح وبجانب ذلك لا تجعل رأى أو نصيحة أى شخص آخر تعرقلك أمام محاولة الوصول لهدفك لأنك وحدك من ترى ما تريد الوصول اليه.

لذا إليك بعض النصائح البسيطة لبدء قصة نجاح خاصة بك وحدك وليس الاعتماد على قصص الاخرين :

ركز على الاشياء الهامة وأترك ما لا يفيدك :
اذا كنت تقرآ فى كتاب على سبيل المثال او مشاهدة بعض قصص نجاح الاخرين لالهامك ركز فقط على بعض النقاط الهامة الضرورية التى قد تفيدك فى حياتك واترك التفاصيل الاخرى التى بلا معنى والتى لن تفيدك كثير فى عملك او مشوارك ببساطه تجاهلها لأنه من الضرورى التركيز على الاشياء التى ذات صلة بك وبعملك لتطوير نفسك.

أنت تعرف نفسك جيدا :
بالطبع أنت تعلم جيدا ماذا تريد وماذا تقدر أن تفعل دع السلبيات لا تؤثر فى نفسيتك الخاصة او حياتك او فى طريقك بل خذ النصائح الهامة التى قد تكون ذات صلة بنفسك وستزيدك قوة وعزم فلا تضع نفسك فى مقياس مع الاخرين حتى لا تشعر نفسك انك أقل منهم ولكن بعملك وثقتك فى نفسك ستكون أعلى منهم.

إقرأ ثم إقرأ ثم إقرأ!
لا أحد ينكر أهمية القراءة ودورها الهام فى التثقيف وزيادة المعلومات ولكن مع زيادة تطور التكنولوجيا ووجود الانترنت أصبح قليلون هم من يحرصون على القراءة دائما ولكن حاول ان تكون واحدا من هؤلاء حيث ستوسع القراءه مجالا لك للتفكير بشكل أنضج وأسرع وستعطيك إلهاما كبيرا فهى أفضل طريقة لإكتشاف العالم وإكتشاف جميع الثقافات والحضارات.

قم بالإطلاع على جميع الأراء المخالفة لك :
اذا استمريت فى تقب الأراء المؤيدة لرأيك وتجاهل الاراء الاخرى او قراءة ماتحبه دائما وتجاهل العديد من المعلومات والكتب الاخرى بسبب عدم اهتمامك بها فسيكون تفكيرك ضيق ومحدود جدا ولن تتقبل أى رأى آخر وسيكون ايضا مستواك محدود جدا فى النجاح والابداع وتقديم كل ماهو جديد.

وفى النهاية فإن تسليح نفسك بالمعرفة الواسعة هو السبيل الوحيد للامضاء فى طريق النجاح والابداع وتقديم أفضل ما لديك وكن على يقين دائما انك بثقتك فى نفسك وعدم إتباع الأخرين ستمضى بك الى طريق النجاح.

المصدر