مراجعة هاتف Samsung Galaxy Trend Plus

بواسطة أحمد علاء 12/5/2013 10:12:00 PM


كان السبب الرئيسي لإنتاج هذا الهاتف هو تقديم هاتف يكون سعره فى متناول جميع المستهلكين ولا يكون غالى الثمن , وبلغ سعر الهاتف أقل من 200 $ , وهو عبارة عن شاشة 4 بوصة مع وجود كاميرا 5 ميجا بيكسل , ومعالج ثنائى النواة سعة 1.2 جيجا هيرتز , ونظام التشغيل الذى يعمل به الهاتف هو أندرويد 4.2 كل هذه الإمكانيات تعتبر صفقة جيدة ولكننا سنقوم بعمل نظرة شاملة على هذا الهاتف ونستعرض جميع إمكانياته ومميزاته وعيوبه وتصميمه أيضا.


أولا - التصميم :
من ناحية التصميم فالهاتف يبدو واضحا أنه يشبه كثيرا من الهواتف السابقة لشركة سامسونج , بفضل حجمه المتناسق يمكن بسهولة التعامل معه بيد واحدة, بينما نجد تعرج وإنحناء على جانبيه بالإضافة لوجود تحسينات تمت على سماعة الهاتف لتتناسب مع بيئة العمل.



على الجانب الآخر ( العيوب) , الهاتف يبدو رخيص الثمن , وهو بالفعل كذلك فهو مصنوع من البلاستيك , مع زخرفة فضية على جانبي الهاتف مع وجود غطاء خلفي قابل للإزالة , والهاتف متوفر باللونين الأبيض والأسود.



الأزرار الرئيسية على الهاتف واضحة ويمكن الوصول إليها بسهولة - كما هو الحال فى جميع هواتف الشركة وزر التحكم فى مستويات الصوت تجده على الجانب الأيسر من الهاتف بينما مفتاح التشغيل على اليمين, فى أسفل الشاشة نجد زر العودة والذي يعمل على إرجاعنا إلى الشاشة الرئيسية للهاتف وعلى الجانبين الأيمن والأيسر على التوالي توجد الأزرار الخاصة بالقائمة والعودة ...


ثانيا - الواجهة والوظائف :
يعمل الهاتف بنظام تشغيل أندرويد 4.2.2 , وهذا الإصدار ليس بأحدث إصدارات أندرويد , وكان من الأفضل أن يتم العمل بنظام أندرويد 4.4 والذي يعد الأنسب والأكثر ملائمة لأنه متوافق مع الأجهزة رخيصة الثمن كما هو الحال مع هذا الهاتف.



وليست مفاجأة لنا أن تقوم سامسونج بتغيير واجهة المستخدم الخاصة بنظام التشغيل ووضع واجهة TouchWiz بدلا منها وهذه الواجهة المخصصة لشركة سامسونج تحتوى على عدد من الفوائد منها , تعيين إختصارات قفل الشاشة , و تبديل الإعدادات عن طريق أزرار مضافة حديثا فى لوحة التنبيهات بالإضافة لكل هذا فهناك عدة أوضاع يمكن إستخدامها مثل وضع عدم الإزعاج و كتم الصوت والإخطارات أثناء الإجتماعات وفى الليل أيضا وفى أى وقت تقوم بتحديده.

ويجب عليك معرفة أن هذا الهاتف يفتقر إلى العديد من التطبيقات الإضافية التى وجدت فى هاتف Galaxy S4 , لذا لن تجد فى الهاتف تطبيق S الخاص بالصحة ولا يوجد خيار اللعب كمجموعة أو تطبيق المترجم وغيرها من التطبيقات.



لوحة المفاتيح الموجودة على الشاشة الخاصة بالهاتف تعتبر أكثر دقة وإتقانا بعكس ما تبدو , وتحديدا عند عملية الكتابة والقيام بعملية تصحيح الخطأ. ويمكننا إدخال نصوص فردية بسرعات متفاوتة بعد التأقلم على لوحة المفاتيح وحجمها وعلى الرغم من ذلك فقد يجد الكثير من المستخدمين لوحة المفاتيح الخاصة بالهاتف صغيرة ومتواضعة أمام إحتياجاتهم...

إقرأ أيضا

مراجعة هاتف Galaxy Note 3 مدبلجة للعربية


ثالثا - المعالج والذاكرة :
يحتوى الهاتف على معالج ثنائى النواة من نوع Cortex-A9 مقدم من شركة broadcom بسعة 1.2 جيجا هيرتز يستطيع التعامل مع العمليات ومعالجتها, كما تم تدعيم الهاتف بمعالج خاص بالفيديوهات ( كارت شاشة) من نوع IV GPU بالإضافة لوجود ذاكرة عشوائية يبلغ حجمها 768 ميجا بايت.



ببساطة يمكن القول أن الهاتف ضعيف بمقاييس اليوم , لأن هناك الكثير من الأشياء لا يستطيع التعامل معها فهناك التطبيقات التى تؤثر سلبيا على أداء وكفاءة الهاتف ( كما ذكرنا من قبل ) , وهناك بطء يحدث للجهاز من فترة لأخرى , وبالتحديد عند الخروج أو التبديل من تطبيق لآخر ونصيحتنا هى تجنب إستخدام الخلفيات المتحركة على الهاتف وأيضا , حاول أن تبقى أقل عدد من التطبيقات التى تريدها على الشاشة الرئيسية.

وبالنسبة للألعاب وقدرة الهاتف , فهو يستطيع التعامل مع الألعاب العادية والخفيفة بكل سهولة حتى بعض الألعاب الجديدة من فئة 3D يمكنه تشغيلها مع تعيين أقل جودة للجرافيك عند اللعب مع الألعاب الكبيرة أو الحديثة قد يرفض تشغيلها نهائيا.



المساحة التخزينية المتاحة فى الهاتف محدودة جدا هناك 4 جيجا بايت غير متوفر منها للمستخدم سوى 2 جيجا بايت , وحتى تلك المساحة المتاحة للمستخدم تملأ سريعا , وفى الحقيقة لم نجد مساحة متوفرة فى الجهاز بعدما حاولنا إستخدامه للتجربة لعدة ساعات , لذا وجود بطاقة ميمورى ( MICRO SD) فى هذا الهاتف الذكى أمر ضروري ...


رابعا - الإنترنت والإتصال :
هناك متصفحين مثبتين مسبقا على الهاتف وهما (جوجل كروم ) و متصفح سامسونج ( سيمبلى إنترنت) , ومتصفح سامسونج بدون أدنى شك يعتبر الأسرع والأكثر إستجابة مقارنة بمتصفح كروم , وستلاحظ ذلك عندما تقوم بفتح عدة صفحات على الإنترنت ذات محتوى ضخم ومتصفح سامسونج يجعل صفحات الويب تحمل مرة واحدة بسرعة عالية مما يجعله مناسب عند تصفح مواقع مثل ويكيبيديا أو عند قراءة الأخبار أو الإطلاع على برجك اليومي.



والهاتف لا يدعم بطاقة الميمورى ( MICRO SIM) كما هو الحال مع جميع الهواتف الذكية , بدلا من ذلك يقوم البرنامج بالتعامل مع البطاقات القديمة مثل بطاقة aka mini SIM cards وبالنسبة للإتصال فستجد كل الميزات الضرورية موجودة على الشاشة , بما فى ذلك واى فاى , 3G , البلوتوث ونظام GPS الذى يدعم نظام جلوناس ( نظام للملاحة بالأقمار الاصطناعية ) ولا ننسى أن الراديو FM موجود أيضا ولكن لا يعمل إلا عند توصيل سماعة الأذن فى الجهاز , ولا يوجد بالجهاز تقنية NFC...


خامسا - الكاميرا :
تم تدعيم الهاتف بكاميرا 5 ميجا بيكسل ذات تركيز تلقائي , مقترن بها فلاش من نوع LED والذي يستخدم فى الأماكن التى ينخفض فيها الضوء وعند تشغيل تطبيق الكاميرا تجد الواجهة مألوفة ومرتبة بطريقة تسمح لنا بالوصول للأوضاع والإعدادات بسهولة وبالتحدث عن الأوضاع فهناك عدد لا بأس به من الأوضاع والمشاهد فهناك التصوير الليلي والبانوراما , واللقطات المتتالية , وغيرها الكثير ولكن هناك جانب سلبي وهو أن الكاميرا أحيانا تتأخر فى الإستجابة عند تشغيلها وعند الخروج من التطبيق وأيضا يتطلب الأمر عدة ثواني حتى يتم التركيز وإلتقاط الصورة.



الخير الجيد أن كاميرا الهاتف تعتبر جيدة فى إلتقاط الصور فى وضح النهار , مع تناسق فى الألوان والدقة وبالطبع هناك بعض الضوضاء والتشوهات الخفيفة فى الصور ولكن فى الإجمال , الصور تبدو رائعة وتستحق نشرها على الإنترنت وعند التصوير فى أماكن مغلقة ستجد الصور ضبابية وتفاصيل الصورة من ألوان وغيرها تبدو رديئة وفى الجهة الأمامية من الهاتف هناك كاميرا من نوع VGA من أجل مكالمات الفيديو وجودة الصور الملتقطة من تلك الكاميرا رديئة ولكن إمتلاك كاميرا أمامية أفضل من عدم وجودها.



ونأتي على الناحية التقنية , الهاتف يستطيع تسجيل فيديو بدقة تصل إلى 720p , ولكن هذا ليس جيدا , فاللقطات ليس واضحة وهناك نقص فى التفاصيل الخاصة بالفيديو , ونستطيع توضيح الأمر عن طريق محاولة تشغيل فيديو بدقة 480P ليتناسب مع إطار بدقة 720P والتسجيل فى الأماكن المغلقة والمنخفضة الضوء يعتبر الأسوأ - ونستطيع القول أن عملية تسجيل الفيديو صالحة للإستعمال.

إقرأ أيضا

مراجعة هاتف iphone 5S مدبلجة للعربية


سادسا - الملتيميديا :
كما هو متوقع فالهاتف يحتوى على مشغل أغاني خاص به موجود ومثبت وعلى وجه العموم ,التطبيق جيد جدا , ويركز على الوظائف أكثر من الشكل وهو سهل الإستخدام , مع وجود تبويبات فى الأعلى وقائمة بالمحتوى يقوم المستخدم بتحديد مكانها كما يشاء وهناك أيضا زر التحكم بإغلاق الشاشة وزر العودة ,هناك أيضا تطبيق لتشغيل الموسيقى مصمم من أجل المستخدمين الذين يفضلون خدمات جوجل.



وفشل الهاتف فى إقناعنا بوضوح الكلام من مكبر الصوت وإرتفاعه على الرغم من أننا قمنا برفع مستويات الصوت للحد الأقصى أما الفيديوهات التى تصل لدقة 720P يستطيع الهاتف تشغيلها بكل سلاسة , حيث يدعم الهاتف معظم الصيغ المعروفة الخاصة بالفيديو ونحن لا يمكننا أن نتخيل أنفسنا نشاهد الأفلام أو البرامج التلفزيونية على هاتف مع شاشة بهذا الحجم , ولكننا وجدنا أن الهاتف مناسب من أجل مشاهدة فيديوهات اليوتيوب وبالنسبة لتطبيق مشغل الفيديوهات فهو تطبيق أساسي وضروري وصالح للإستخدام...


سابعا - جودة المكالمة :
لا توجد شكاوى بخصوص هذه النقطة , الصوت يبدو رائع جدا عن إجراء المكالمات الهاتفية من خلال سماعة الأذن , مع وجود نغمات صوت طبيعية تعمل بمستويات صوت مرتفعة والميكروفون يعمل بشكل طبيعي , فهو يرسل الصوت إلى الطرف الآخر بدون تشويهات.




ثامنا - البطارية:
عند رفع الغطاء الخلفي للهاتف سنكشف عن بطارية بسعة 1500mAh ووفقا للشركة المصنعة فيمكن للهاتف التصفح المستمر لمدة 9 ساعات عبر الواى فاى , و 6 ساعات عند تشغيل الفيديوهات أو 36 ساعة مع مشغل الأغاني ويستطيع أن يستمر لمدة 8 ساعات فى أجراء المكالمات الهاتفية ونستنتج من كل هذا أن الهاتف يستطيع أن يستمر لمدة يوم واحد عند شحنة مرة واحدة وإذا قمت بإستخدام الهاتف بشكل طبيعي فإنه لن يحتاج إلى شحنه مرة أخرى حتى اليوم التالى.




الخلاصة :
كما هو الحال فى أى هاتف فإن Samsung Galaxy Trend Plus لديه مزايا وعيوب , وينبغي أن يكون أداء الهاتف هو أكبر ما يقلقك بسبب تأخر الإستجابة الذى يعانى منه الهاتف من وقت للآخر ولكن بصراحة لا يمكننا تخيل وجود هاتف أندرويد بسعر 200 $ يفوق التوقعات ودعونا نقول أن الهاتف مناسب جدا لمحبي التصفح على الإنترنت ولإلتقاط صور وتتبع أخر التطورات والتنبيهات على الفيس بوك.

بجانب ذلك , عمر البطارية يعتبر معقول جدا ونحن سعداء بهذا فالهاتف بإمكانياته الحالية يعتبر هاتف ذكى مناسب للمقتصدين فى الشراء ومناسب أيضا للأشخاص الأصغر سنا والذين يريدون الحصول على جهاز أندرويد رخيص وإذا لم يعجبك هذا الهاتف هناك Sony Xperia M فهو يعتبر جهاز أندرويد معقول وبنفس السعر , ولكنه يحتوى على أكثر من ذاكرة عشوائية ومدعم بمعالج (Snapdragon ) وهناك بديل آخر لكل هذا يستحق التجربة وهو Nokia Lumia 620 والمدعوم بنظام تشغيل ويندوز فون8...

المصدر