موظف سابق بوكالة الأمن القومى الأمريكى : مهندسى الوكالة أقل كفاءة من مهندسى شركات التقنية

بواسطة أحمد علاء 1/2/2014 8:14:00 PM


من العام الماضى ويعيش العالم التقنى مرحلة عصيبه فى تاريخ الانترنت بعد الوثائق العديدة التى يتم تسريبها باستمرار حول تجسس وكالة الامن القومى الامريكى NSA على جميع المستخدمين من خلال جميع خدمات الانترنت ومن خلال جميع الاجهزة ايضا, حيث تتجسس الوكالة على جميع الاجهزة الشخصية والهواتف الذكية بمساعدة شركات التقنية الكبرى مثل جوجل وآبل ومايكروسوفت وياهو وفيس بوك وغيرها ولكن بالطبع تنفى هذه الشركات باستمرار تورطها فى أى من هذه الامور.

بعد جميع هذه التسريبات بالطبع يتوقع العالم ان وكالة الامن القومى والحكومة الامريكية لديها ابرز واقوى وأكفأ مهندسى العالم للقدرة على اختراق جميع هذه الخدمات والاجهزة والتجسس عليها ولكن جاء Ian Webster ليثبت عكس هذا الكلام تماما, وهو أحد مهندسى وكالة الامن القومى السابقين, ذكر Webster انه تم طلبه للعمل فى وكالة الامن القومى كمهندس تقنى وعلى الرغم من ذلك لم يتم كشفى على أجهزة كشف الكذب وبعض الامتحانات والاختبارات التى تجرى عادة فى الهيئات الحكومية قبل القبول وهو على عكس المقابلة الشخصية التى حظيت بها للعمل فى فيس بوك, فت عمل العديد من الاختبارات الصعبة والمرور على بعض الاجهزة التى اشعرتنى بمهمة الامر الذى سوف أقوم به وهو ما لا شعرته عند مقابلتى الشخصية للعمل فى الوكالة.

إقرأ أيضا

وكالة الأمن القومى : عدد من الدول طورت برمجيات خبيثة لتدمير الحواسيب


لكون وكالة الامن القومى الامريكى جهة حكومية تركز على أهداف أكثر مما تركز على أرباح على عكس الشركات الاخرى, تقوم الوكالة بجلب ماتريد وأكبر عدد ممكن من المهندسين ولكن لا يتمتعون بالكفاءة العالية التى يتمتع بها مهندسى الشركات الاخرى لأن مهندسى شركات التقنية يمرون على العديد من الاختبارات أولا قد تصل الى اكثر من شهر لاثبات كفاءتهم لمجرد العمل فى الشركة وهذا بالاضافة الى بطئ مهندسى الوكالة فى العمل والاكتشاف بالاضافة ايضا الى الكسل ولكن فى النهاية يتم انجاز المهام وهو عكس مايوجد فى شركات التقنية التى يعمل مهندسيها بكد وجهد تام لانجاز المهام فى أسرع وقت.

ذكر ايضا ان ذلك لا يمنع من وجود العديد من المهندسين الاكفاء بشكل تام داخل الوكالة ولا نستطيع التقليل منهم ولكن فى المضمون وعند مقارنة الكل بالكل لن يستطيع مهندسى الوكالة أجمعهم التفوق على مهندسى شركات التقنية تماما.

ذكر Webster ايضا قائلا " كان لدى صديقا يدعى Kevin Borders وعمل فى وكالة الامن القومى الامريكى ومايكروسوفت وهو من أكفأ وأنشط المهندسين, قال لى ذات مرة ان كفاءة مهندسى الوكالة ليست بعالية ولا ترتقى لمستوى مهندسى شركة مايكروسوفت وليس هناك أى وجه من المقارنة "

الأمر الثانى ان المرتبات الحكومية التى يحظى بها المهندسين فى وكالة الامن القومى لا تقارن تماما بمرتبات المهندسين فى شركات التقنية لذا كل شخص يعطى للوكالة على قدر راتبه, بالاضافة الى وجود أكثر من قائد داخل الوكالة بلا مهارات تذكر اذا تمت مقارنته بأى قائد داخل أى شركة تقنية, والقرارات داخل الوكالة تتخذ على شكل سياسى وليس هناك نقاش ولا جدال فى أي قرار.

المصدر