جولة سريعة داخل عالم المركبات المستقبلية

بواسطة أحمد علاء 1/3/2014 11:41:00 PM


لا عجب أن يقوم تشارليز بومباردير بتصميم أفكار جديدة ومبتكرة عن ما ستكون عليه السيارات فى المستقبل عبر موقعه الإلكترونى , ولما لا فهو حفيد جوزيف أرماند بومباردير مخترع الزلاجة الجليدية ومؤسس شركة بومباردير لصناعة الطائرات والقطارات.

وسنقوم بعرض بعض الأفكار المميزة والمبتكرة لسيارات المستقبل التى قام تشارليز بتصميمها الكاتب والمؤلف charles bombardier يعرض من خلال موقعه الإلكترونى كل أسبوع تصميم جديد لأحد سيارات المستقبل ومن ثم يسرد الجانب التقنى لتلك السيارة , وتشارلز بومباردير يسعى فى القريب العاجل لعمل تعاون مشترك بين مكتب التصاميم الذى يديره وإحدى الشركات أو المستثمرين من أجل بناء نماذج أولية لتلك الأفكار .

وسنقوم بعرض 6 أفكار مبتكرة لبعض من سيارات المستقبل :

أولى التصاميم مركبة كهربائية ذات مقعدين تسمى (Arrow أو السهم ) وتعمل ببطارية ليثيوم هوائية ( أفضل البطاريات لأنها أخف وزنا وأكثر كفائة) , وقامت شركة سباستيان كامبوس ( مقرها المسكيك) بإنتاج نماذج أولية لهذه المركبة التى يمكن أن تصل لمسافة 370 كم



نأتى للتصميم التالى وهو عبارة عن عربة نقل بضائع ذو ثماني عجلات و تعمل بدون سائق , وتم تدعيم الوقود بخلايا هيدروجينية لتعطى قوة للعربة تصل إلى 1000 حصان , ويمكن للعربة التحرك للأمام والوراء وللجانب أيضا حتى تتلاءم مع الأماكن الضيقة.



اقرأ أيضا

12 صورة غامضة تم إلتقاطها من google maps


المركبة الفضائية المبسطة SpaceCross , وظيفتها نقل رواد الفضاء إلى الأماكن البعيدة , وتعمل عن طريق أنابيب دفع مليئة بالغاز والتى تصحح مسارها وتتحكم بها.



الدراجة النارية المزدوجة (SplitCycle ) , هى فى الواقع عبارة عن دراجتين فى شكل واحدة , وتسير كل واحدة منهما بمحرك كهربائى يحتوى على سائل تبريد من نوع 30kw .



هذه الفكرة التى تحولت لصورة مأخوذة من الزلاجة الجليدية التى قام جد تشارليز بإختراعها , وتعمل بمحركات مستقلة وتسمى ( Motobaggan) وتحتوى على ثلاثة مقاعد وتسير بشكل جيد فى المناطق الجليدية الوعرة .



وأخيرا المركبة الليلية (Night Car ) والتى تساعد الكثير من الأشخاص الذين يتنقلون ويسافرون كثيرا عبر السيارة , فهى ذاتية القياة ويمكن تشغيلها عبر الهاتف الذكى , وتحتوى على واى فاى وتعمل ببطاريارت ليثيوم هوائية , ويمن تشغيلها عن طريق الأوامر الصوتية .


المصدر