إنتل تضيف تجربة تفاعلية إنسانية غامرة إلى الأجهزة في العام 2014

بواسطة أحمد علاء 1/9/2014 3:54:00 AM


كشف النقاب عن أول وأصغر وحدة كاميرا مدمجة في العالم تجمع بين العمق ثلاثي الأبعاد والصورة ثنائية الأبعاد والجيل التالي من المساعدات الشخصية باللغة الطبيعية وأبرز ما فى هذا أن إنتل ستضيف بالتعاون مع شركات أخرى حواسّ تحاكي حواسّ الإنسان إلى طيفٍ واسع من الأجهزة القائمة على تقنيات إنتل في المستقبل مثل الأجهزة الهجينة (2x1)، والأجهزة اللوحية، وحواسيب الألترابوك، والحواسيب المحمولة، وحواسيب الكل في واحد، وغيرها من الأجهزة المحمولة، وذلك من خلال عائلة جديدة من الأجهزة والبرمجيات تحمل إسم تقنية Intel RealSense.

وتتضمن أولى المنتجات في هذه العائلة كاميرا إنتل RealSense 3D وهي أول وأصغر وحدة كاميرا مدمجة في العالم تجمع بين العمق ثلاثي الأبعاد والصورة ثنائية الأبعاد، بالإضافة إلى الجيل التالي من برنامج مساعد دراغون الشخصي من شركة Nuance والمصمم خصيصاً من أجل تقنية Intel RealSense.

وسوف يتيح التعاون مع شركات أخرى مثل 3D Systems، وأوتوديسك، ودريم ووركس، و Metaio، ومايكروسوفت سكايب ولينك، و Scholastic و Tencent، وغيرها إضافة المزيد من التشويق على تجربة Intel RealSense.



وفي إطار سعيها لتبسيط التفاعل مع التقنية ليصبح أكثر طبيعية وإدماجاً فى المعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية (CES) لاس فيغاس، 7 يناير 2014 رسمت إنتل بالتعاون مع شركات أخرى، معالم خطتها لإضافة حواسّ تحاكي حواسّ الإنسان إلى الأجهزة التي تعمل بتقنيات إنتل من خلال عائلة جديدة من الأجهزة والبرمجيات تحمل اسم تقنية Intel RealSense.

وستكون كاميرا إنتل Intel RealSense 3D من بين أوائل المنتجات في العائلة الجديدة، وهي أول وحدة كاميرا مدمجة في العالم تجمع بين العمق ثلاثي الأبعاد والصورة ثنائية الأبعاد بحيث تساعد الأجهزة على رؤية العمق مثل العين البشرية.