نظام iOS الثانى عالميا ولكن.. بعيدا عن الارقام هناك مايجعله الأول بجدارة !

بواسطة أحمد علاء 1/22/2014 8:50:00 AM


iOS نظام تشغيل آبل للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وواحدا من اقوى أنظمة التشغيل فى العالم والثانى عالميا بعد نظام الاندرويد, لنتحدث أولا بالارقام, يحتل نظام الاندرويد 81% من حصص الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية فى حين يحتل نظام iOS حوالى 13% فقط وذلك وفقا لاخر بيانات صادرة فى الربع الرابع من العام الماضى, اذا نظرنا الى الفارق بين النظامين بالارقام سيكون هائلا وهو مايجعل نظام الاندرويد متفوقعا على iOS والاول فى العالم ولكن.. ماذا اذا كان هناك ما يجعل نظام الـ iOS هو الأول فى العالم على الرغم من الفارق الهائل بينه وبين الاندرويد!

يبدو لغزا بالفعل وكلمة السر هى Open Source أو مفتوح المصدر..
نظام الاندرويد هو نظام مفتوح المصدر أى تسمح جوجل لأى شركة باستخدام نظام الاندرويد على هواتفها وأجهزتها اللوحية على عكس نظام iOS ليس مفتوح المصدر فهو حصرى فقط لهواتف iPhone وأجهزة iPad اللوحية وغير مسموح لأى شركة أخرى باستخدامه, فى الحقيقه كون النظام مفتوح المصدر يجعله أفضل من الانظمة غير مفتوحة المصدر على حسب رأى الجميع وأحد عيوب نظام iOS أنه غير مفتوح المصدر, ولكن ماذا اذا كان هذا العيب هو مايجعل نظام iOS الأول عالميا بجدارة..!

اذا قارنا بين عدد الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التى تعمل بنظام الاندرويد وعدد الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التى تعمل بنظام iOS ستكون النسبة عدد غير محدود : 1 أى عدد غير محدود من هواتف الاندرويد أمام هاتف iOS واحد فقط وهو iPhone, استطاع نظام iOS وهاتف iPhone البقاء صامدا بجدارة حتى الان أمام هذا الكم الهائل من هواتف الاندرويد والارقام والنسب ماهى الا مجرد عدد الاجهزة التى تعمل بنظام الاندرويد, تخيل معى ان لم يكن الاندرويد مفتوح المصدر مثل iOS تماما وكان حصريا لشركة جوجل فقط ماذا سيبلى النظام أمام iOS؟ تخيل أيضا اذا كان نظام iOS مفتوح المصدر ومتاحا لجميع الشركات كيف سيكون الامر؟ تخيل أيضا صمود iPhone فى حلبة للمصارعة أمام جميع أجهزة الاندرويد!

لكون نظام iOS غير مفتوح المصدر تمكنت آبل من الحصول على مكانتها الخاصة فى السوق لأن أجهزتها أصبحت فريدة من نوعها من جميع الجوانب, فريدة فى التصميم والمميزات ونظام التشغيل, استطاع نظام iOS أيضا التفوق بشكل كبير على نظام ويندوز فون من مايكروسوفت , حيث وفقا للتقارير الصادرة فى الربع الرابع من العام الماضى يستحوذ نظام ويندوز فون على 3.6% فقط من الحصص السوقية, بالاضافة الى تفوق iOS عليه فى نسب ولاء المستخدمين وزيادتهم بشكل مستمر.

فى جلسة للنقاش بينى وبين بعض الاصدقاء منذ عدة أيام حول مدى رضاؤهم بهواتفهم وبأنظمة التشغيل, ثلاثة منهم يمتلكون هواتف iPhone والبعض الاخر يمتلك هواتف اندرويد, قمت بسؤال الثلاثة أشخاص عن رأيهم فى هواتف iPhone ونظام iOS وهل ينوون التخلى عنه قريبا للحصول على هاتف بنظام الاندرويد أم لا, كان الرد من الثلاثة أشخاص واحدا وهو كالتالى باختصار " بعد استخدامنا لهواتف iPhone ونظام iOS لا نريد التخلى عنه نهائيا لصالح أى هاتف او نظام آخر " وكأن هناك ترابط أكثر من رائع بين هواتف iPhone ونظام iOS ومستخدميهم, وقمت بسؤالهم أيضا عن أسباب عدم التخلى عن الهاتف وكان الرد مثيرا نوعا ما, قام أحدا منهم بقلب الهاتف على ظهره وأشار الى شعار آبل قائلا " هذا مايجعلنى مختلفا عن الاخرون " وأكمل حديثه قائلا أن آبل علمت جيدا كيف تجعل علامتها التجارية مميزة فى كل مكان وزمان وتفوقت فى ذلك فأصبحت علامة آبل التجارية رمزا للأناقة والقوة والاختلاف!

هذا الامر ليس مقتصرا على أصدقائى الثلاثة فقط, بل وفقا للعديد من التقارير الصادرة ذكرت أن أكثر من 90% من مستخدمى آبل بالفعل راضيين تماما عن هواتفهم الذكية ولا يريدون التخلى عنها لصالح أى هاتف آخر, فالارقام والاعداد تنقص وتزول والثقة والرضى هما الباقيين, ولعل أقرب مثال لذلك هو استعداد سامسونج لاطلاق نظام Tizen قريبا ومن المحتمل ان تتخلى عن نظام الاندرويد فى حين أن سامسونج هى أكبر شركة مهيمنه على نظام الاندرويد على هواتفها بأكثر من 30% من حصص الاندرويد السوقية, تخيل ماذا اذا تخلت سامسونج عن الاندرويد؟ سيكون الامر كارثيا بالنسبة لنظام الاندرويد.

أمر آخر يثبت تفوق iPhone ونظام iOS, فى الولايات المتحدة الأمريكية وهى الدولة الام لشركة آبل وشركة جوجل يوجد بين كل أربعة هواتف ذكية هاتف iPhone ووصل عدد مستخدمى نظام iOS فى الولايات المتحدة فقط الى 42% من اجمالى عدد مستخدمى الهواتف الذكية, الأمر الأخير هو أداء نظام iOS الرائع الذى يتمتع به على هواتف iPhone وأجهزة iPad وفى بعض الاحيان يكون أداء نظام iOS أقوى من أداء نظام الاندرويد بالاضافة الى وجود جميع التطبيقات على متجر آبل لنظام iOS.

المقال يعبر عن رأى الكاتب, اذا كنت لا تتفق مع هذا الرأى فانتظر منكم الرد فى التعليقات بأوجه الاختلاف والتقييم
محمد كمال