هل هذا هو الوقت المناسب لنودع الرسائل النصية القصيرة ؟

بواسطة أحمد علاء 2/3/2014 9:32:00 PM


Merry Christmas أو عيد ميلاد سعيد, كانت هذه العبارة هى أول رسالة نصية مرسلة فى العالم من Neil Papworth الى صديقه Jarvis heralded وكانت هذه العبارة هى بداية عصر الرسائل النصية منذ 21 عاما, كانت هذه الرسالة سببا فى تقليل حجم المكالمات الهاتفية والبدء فى ارسال العبارات المكتوبة.

تم اطلاق اسم SMS على هذه الرسائل وهى اختصارا لـ Short Message Service، بدأت الرسائل النصية القصيرة فى الازدهار بشكل كبير الى ان تعددت أنواعها مثل رسائل الـ MMS وهى اختصار لـ Multimedia Messaging Service والتى تحتوى على صور وفيديو وبعض أنواع الميديا ورسائل الـ IM وهى اختصارا لـ Instant Messages المستخدمة على جميع الهواتف الذكية من خلال تطبيقات المحادثات ومواقع التواصل الاجتماعى حاليا التى تشغل جميع المتاجر, ولكن هل توقع Papworth حدوث هذه الثورة الهائلة فى عالم الرسائل النصية ؟

إقرأ أيضا

دستة هواتف محمولة غيرت وجه العالم!


فى الحقيقة كل تقنية جديده او حلم جديد يبدأ صغيرا ويكبر بمرور الوقت وقد يغير وجه العالم تماما, لذا لنتعرف على بداية الرسائل النصية :

رجوعا الى عام 1992 بدأ ارسال الرسائل النصية من الأجهزة الشخصية اولا الى هاتف يدعى Orbitel 901، هذا الهاتف لم يكن مصمما للكتابة حيث لم يتواجد به أى طريقه لكتابة الحروف عليه باستثناء شاشة صغيرة جدا لعرض الارقام, لذا كان يعمل الجهاز كجهاز استقبال فقط للرسائل من الأجهزة الشخصية، ولكن اقتصار ارسال الرسائل من الاجهزة الشخصية فقط لم يكن حلا جيدا لازدهارها بالشكل الكافى, حيث كان الغرض من هذه التقنية هى تسهيل الامور على مستخدمى الهواتف وليس تعقيدها بسبب عدم ازدهار الاجهزة الشخصية فى ذلك الوقت.

لذا كان حتميا ان تأتى الخطوة التالية :




ظهور نوكيا :
بعد حوالى عام من اقتصار ارسال الرسائل من الاجهزة الشخصية, ظهرت شركة فنلندية تدعى نوكيا فى عام 1993 وأطلقت هاتف نوكيا الاول Nokia 1011 كأول هاتف قادر على ارسال رسائل نصية قصيرة لهاتف آخر، كان الهاتف الجديد يعد ثورة فى عالم الهواتف وكذلك عالم الرسائل النصية القصيرة آنذاك, فيرجع له الفضل فى ازدهار الرسائل النصية القصيرة حول العالم, كان الهاتف بحجم 192x60 وبسمك 45 ميلى متر ويزن 475 جرام أى أثقل من الأجهزة اللوحية المتواجدة حاليا.




كان الهاتف أيضا أول هاتف يحتوى على لوحة مفاتيح بدائية للكتابة بها, ظلت هذه الطريقه هى الطريقة المسيطرة لكتابة الرسائل النصية حتى عام 1997 وبداية اطلاق هاتف Nokia 9000i كأول هاتف من نوكيا قابل للطى وبشاشة أكبر وبلوحة مفاتيح فعليه للكتابة بها، وعلى الرغم من كبر حجمه فكان يزن اقل من هاتف Nokia 1011 حيث يأتى بوزن 78 جرام فقط ولكن مازال أثقل ثلاثة مرات من هاتف Galaxy S4، كان يحمل الهاتف معالج بقوة 24 ميجاهيرتز ورام بقوة 8 ميجابايت وكان أول هاتف قدار على ارسال واستقبال الايميلات ايضا وليس الرسائل النصية فقط.




بعد ازدهار هواتف نوكيا لكتابة وارسال الرسائل النصية, كان متوسط ارسال الرسائل فى الشهر للولايات المتحدة 0.4 رسائل كل شهر فى عام 1995 وذلك لعدم ازدهار هاتف Nokia 1011 مع الكثيرون فى هذه الفترة, ووصل هذا العدد الى 35 رسالة فى الشهر فى عام 1999، بعد ذلك بدأت رسائل الـ MMS فى الازدهار فى مارس 2002، وذلك بعد اطلاق هواتف ذكية بشاشات ملونه قادرة على اظهار الصور, ولكن لم يلقى هذا النوع من الرسائل نجاحا كبيرا بسبب العديد من المشاكل فى صيغ الصور التى تتوافق مع الهواتف المرسلة اليها الرسائل.




وبحلول عام 2007 أصبحت الرسائل النصية القصيرة SMS اشهر من المكالمات الهاتفية، حيث وفقا لتقارير شركات الاتصالات وصلت عدد الرسائل المرسلة 65.9 مليار رسالة فى عام 2007 وارتفع هذا العدد الى 96.8 مليار رسالة بحلول عام 2009 ومن هنا بدأ عصر جديد فى عالم الرسائل القصيرة وهو ظهور تطبيق المحادثات الاشهر WhatsApp.

تم اطلاق WhatsApp لأول مرة فى يوليو 2009 وكان عصرا جديدا فى عالم الرسائل بالفعل, اتاح التطبيق للجميع ارسال الرسائل بشكل مجانى وعمل المحادثات ايضا من خلال شبكتى 3G والواى فاى، حيث وصل عدد مستخدمى التطبيق الى مليون مستخدم بنهاية عام 2009، وبحلول شهر اكتوبر عام 2011 وصل عدد مستخدمى التطبيق الى مليار مستخدم, ومن هنا بدأت بداية النهاية للرسائل النصية القصيرة بسبب اتاحة التطبيق للمحادثات المباشرة المجانية دون الحاجة لارسال رسائل نصية قصيرة بعدد محدد من الحروف, حيث سجلت بعض الدول تراجعا حادا فى عدد ارسال الرسائل القصيرة فى بداية عام 2012 وأبرزها فنلندا وأسبانيا وهونج كونج وهولندا.

إقرأ أيضا

الهواتف العشرون الأكثر مبيعا حول العالم!


ومنذ ذلك الوقت بدأ تطبيقات المحادثة المختلفة فى الازدهار مثل Snapchat و Viber وغيرها من الكثير من التبطيقات التى تتيح ارسال الرسائل وعمل المحادثات بشكل مجانى، كل مايتطلبه الامر هو شبكة 3G المتاحة للجميع حاليا او الاتصال بشبكة الواى فاى، حيث وفقا لاخر التقارير الصادرة ذكرت ان عدد الرسائل المرسلة خلال هذه التطبيقات وصل الى 585 مليار رسالة مع توقعات بزيادة هذا العدد الى ترليون رسالة فى السنوات القليلة القادمة، ولكن ما القادم ؟

مع ازدهار تطبيقات المحادثة وكذلك ازدهار الهواتف الذكية بشكل كبير يتوقع الجميع ان نهاية الرسائل النصية القصيرة قد اقتربت، خاصة مع ظهور شبكات الجيل الرابع 4G LTE فى العديد من الدول واستعدادات اخدمة الجيل الخامس 5G, لذا سيكون القادم هو رسائل الـ IM المتواجدة حاليا من خلال تطبيقات المحادثة وستظدهر بشكل أكبر وبتقنيات جديدة مع استمرار التراجع الحاد للرسائل النصية القصيرة الى ان تنتهى تماما، ولكن ين تكون نهاية الرسائل القصيرة قريبة بما فيه الكفاية قد تتخذ حوالى عشرون عاما أو أكثر لانتهائها تماما كما اتخذت 21 عاما لازدهارها وتطورها بهذا الشكل.

فى رأيك هل سينتهى عصر الرسائل النصية القصيرة SMS قريبا ؟

المصدر