مايكروسوفت تضيف أمازون إلى قائمة أعدائها !

بواسطة أحمد علاء 5/24/2014 4:31:00 AM

 

عالم التكنولوجيا مليء بالصراعات الكبيرة بين الشركات وبعضها فكلا منهم يسعى إلى أن يغرد في القمة منفردا ليصبح الاقتصاد الأقوى في العالم ولطالما سمعنا دوما عن وجود عداوات بين الشركات وبعضها وصراعات فيما بينهم للإثبات للعالم أنهم القوة الاقتصادية التكنولوجية الأولى بالعالم ونود أن نقول إن أردت معرفة أي من المنافسين تشكل تهديدا لشركة معينة انظر إلى قوائم الممنوعين من حضور مؤتمرات هذه الشركة وسيبدو الأمر جليا لك.

وفى هذا نتحدث عن شركة مايكروسوفت الأمريكية التي تعد من اكبر شركات البرمجة في العالم حيث أضافت مايكروسوفت مؤخرا شركة أمازون إلي قوائم أعدائها وقامت بمنع موظفي الشركة من حضور مؤتمراتها المقبلة في جميع إنحاء العالم.

وجدير بالذكر استمرار حظر كل (Google, Salesforce, VMware) –الذين كانوا على لائحة العام الماضي - من حضور مؤتمرات شركة ميكروسوفت حيث قد استثنت ميكروسوفت موظفي تلك الشركات من التواجد في الحدث السنوي لتسويق منتجات الشركة وهنا نجد تساؤلا لماذا وضعت مايكروسوفت شركة أمازون ولم تضع شركة ابل أو حتى أوراكل ؟؟؟ ويبدوا لنا أن الإجابة -من وجهة نظر مايكروسوفت - أن التهديد الأكبر يأتي من أمازون وليس من غيرها .

ولعل الخدمات السحابية التي تركز عليها مايكروسوفت حاليا هيا النقطة الواضحة في هذا الموضوع حيث كان مشروع Azure يحتل جزءا هاما من أعمال مايكروسوفت في وقتنا الحالي وقد وضع المدير التنفيذي الجديد للشركة Satya Nadella هذا المشروع ضمن أولويات الشركة الفترة الحالية حيث أشار إلى أهمية الخدمات السحابية في عالم التكنولوجيا حاليا لاسيما في عالم الهواتف النقالة والأجهزة المنزلية.

ولعل من يتابع مايكروسوفت يعلم أن التركيز على الخدمات السحابية لا يعد مفاجئة حيث أن الشركة تسعى جاهده لتضع قدما في هذا المجال وقد اعترفت مايكروسوفت أن أمازون هي التهديد الجديد لها في هذا المجال لافتقار شركة أمازون إلى الخدمات السحابية واعتمادها على التسويق التقليدي الذي لا طالما واجه انتقادا من المستخدمين للشركة فيما يبعث شكوكا داخل مايكروسوفت من أمازون حيال هذا الأمر ويزيد على هذا تجاوز شركة أمازون الخدمات النفعية ودخولها إلى الخدمات المماثلة لمايكروسوفت حيث أصبح لها سطح مكتب لتقديم الخدمة من خلاله ولكنة يعد تكملة لمايكروسوفت حيت أن المستخدمين سيصلون في النهاية إلى - ويندوز وأوفس - لتقديم الخدمة.

وهذا لا يعد مثاليا بالنسبة لميكروسوفت حيث أن أمازون تسهل استخدام خدماتها السحابية الاحتياطية من على سطح المكتب الخاص بها وبذلك تعد منافسة ل ميكروسوفت One Drive ويمثل هذا ضررا كبيرا على مايكروسوفت وهذه بعض الأسباب التي من شأنها إن تجعل من أمازون عدوا لميكروسوفت في الوقت الحالي ومن الواضح أن أمازون لن تكن آخر شركة ستضيفها ميكروسوفت إلى قوائم الأعداء دعونا نرى الأعوام القادمة وما ستقدمه لنا من مفاجئات.

وفى النهاية هل ترى عزيزي القارئ - العداوات بين الشركات - ستصب في مصلحة المستخدم أم لا ؟ نترك لك الرد...

المصدر