أيهما الأهم مالك أم وقتك؟

بواسطة أحمد علاء 6/30/2014 2:00:00 AM


"الوقت هو المال ، والمال هو الوقت " , هذا هو الدرس الأساسي الذى يجب أن تتعلمه لتستفيد قدر الإمكان من أموالك و حياتك فى نفس الوقت , انت قد تقضى بعض الوقت فى العمل من أجل كسب المال ، وقد تستخدم ذلك المال لشراء شئ ما ، هذا يعنى أيضا ان تقضى بعض الوقت من حياتك كلما أردت شراء شيء ما.

فمثلاً إذا كنت مستشارا تكسب 50 دولارا فى الساعة، وأردت شراء هاتف جديد بسعر 500 دولار ؛ فهذا الهاتف الجديد في الواقع يكلفك 10 ساعة عمل. وإذا كنت تجنى 25 دولار في الساعة، فهذا يعنى أن نفس الهاتف زادت تكلفته للضعف.

وبناءً على تلك النظرية يمكننا أن نقول أنك عندما تنفق بشكل أقل، يمكنك العمل أقل ايضاً ، أى أن التدبير يشتري لك المزيد من الوقت , في الواقع ، لقد اكتشف بعض الاشخاص أن الإدخار بشكل مكثف هو الطريق المباشر إلى التقاعد المبكر، وخصوصا اذا ما كنت من أصحاب الدخل المرتفع.

فمن خلال المحافظة على معدل إدخار طموح 50 أو حتى 70 في المئة في العشرينات و الثلاثينيات من عمرك يمكنك التقاعد عندما تكون فى الاربعين من عمرك بدلا من 65, لكن هذه القاعدة لها شواذ فمثلاً استئجار احدهم ليقوم بتنظيف المنزل قد يكلفك الكثير من المال لكن فى المقابل سيقوم بتوفير المزيد من الوقت لتركز على عملك الاساسى، وتجدى تلك الفكرة فقط اذا كانت ساعة عملك الاساسى تدر قدر من المال اكثر مما قد تدفعه لعامل التنظيف فى الساعة.

بطبيعة الحال، عند بدء الأعمال التجارية، يكون لديك الكثير من الوقت وتحتاج للمال ، وهو ما يعني أنه من المنطقي أن تفعل أشياء كثيرة بنفسك, ولكن مع تزايد الدخل من عملك يصبح للوقت قيمة اكبر ، وبذلك ينقلب الحال فيصبح أكثر ربحية ان تدفع الآخرين ليقوموا ببعض المهام التي لا تتطلب تدخل شخصى منك.

في نهاية المطاف يجب ان تعلم ان التوازن بين العمل والحياة هو حول إدارة طريقة استخدام كل من الوقت والمال , فإذا كان هاتف جديد بقيمة 10 أو 20 ساعة من حياتك، وشرائه لن يفيدك فالإبقاء على هذا المال حتى تتمكن من التقاعد في وقت مبكر يكون افضل بكثير .

المصدر